إيران تتوعَّد برد حاسم على {سناب باك} الأميركيَّة

الاثنين 21 أيلول 2020 187

إيران تتوعَّد برد حاسم على {سناب باك} الأميركيَّة
  طهران: محمد صالح صدقيان
 
ردت إيران بشدة على الخطوة الاميركية بإعادة العقوبات على ايران بعد انتهاء مهلة الشهر التي وردت في الاتفاق النووي بتفعيل آلية الزناد  "سناب باك" .
وقال الرئيس الايراني حسن روحاني في خطاب بثه التلفزيون الايراني امس الاحد: "إن الولايات المتحدة لاقت هزيمة لا يمكن لها ان تنسى في حياتها الدبلوماسية" ؛ مشيرا الى "ان الولايات المتحدة اذا ارادت استخدام البلطجة الخاصة بها بعودة العقوبات فان رد ايران سيكون حاسما ولن ترضخ لهذه البلطجة". 
وقال ان بلاده ستعود للالتزام بجميع تعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي في حال التزام مجموعة 4+ 1 بجميع التزاماتهم الاقتصادية ؛ مشيرا الى ان ايران التزمت بتعهداتها لمدة عام كامل من دون ان تلتزم المجموعة بهذه الالتزامات  . 
وراى أن سياسة "الضغط الاقصى" الاميركية على ايران باتت "عزلة قصوى" لواشنطن .
ونقلت مصادر دبلوماسية غربية لـ "الصباح" ان الدول الاوروبية الثلاث بريطانيا وفرنسا والمانيا تعمل مع روسيا لاقناع الجانب الايراني بالجلوس مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب مقابل مغريات اقتصادية لثني الجانب الاميركي عن المساس بقانونية مجلس الامن الدولي . 
ورأت هذه المصادر وجود نوايا لدى الجانب الاميركي باعادة صياغة "قواعد اللعبة " داخل مجلس الامن الدولي وتحديدا في ما يخص "حق النقض" الفيتو الذي يجب ان ينسجم مع احجام الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي. 
واعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها امس أن مواقف الادارة الاميركية الحالية تشكل خطرا كبيرا على السلام والأمن العالمي وتعد تهديدا غير مسبوق للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.  وفي نيويورك أكد سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي في رسالة وجهها إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن مساء السبت، أن مطالبة الولايات المتحدة باعادة الحظر الذي رفع بموجب القرار 2231  يفتقد للصدقية القانونية؛ مشيرا الى "أن الهدف المعلن للولايات المتحدة هو القضاء التام على الاتفاق النووي" .
وخلال ايجازه الاسبوعي الذي عقده امس الاحد قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان بلاده سترد بحزم من دون اي تردد على اي اجراء يمس سيادتها ويمس المواثيق الدولية استنادا الى بنود ميثاق منظمة الامم المتحدة وستراتيجية ايران الدفاعية، داعيا واشنطن "الى الكف عن القرصنة البرية والبحرية والجوية لأن عهد القرصنة قد ولى"، في اشارة واضحة الى عزم ايران مواجهة سلوك الولايات المتحدة بتنفيذ القرار الاممي السابق 1929 للقيام بعملية تفتيش السفن والطائرات الايرانية .