منتصف الشهر المقبل.. الكاظمي يبدأ جولة أوروبية

الاثنين 21 أيلول 2020 428

منتصف الشهر المقبل.. الكاظمي يبدأ جولة أوروبية
  بغداد: الصباح 
 
يزور رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي العاصمة الفرنسية باريس منتصف تشرين الاول المقبل، في ظل رغبة كبيرة بين البلدين لتعزيز التعاون الثنائي، بينما يعتزم وزير الخارجية فؤاد حسين زيارة العاصمة السعودية الرياض، كاشفاً عن استعداد بغداد لعودة الحوار والزيارات مع أنقرة. 
وقال وزير الخارجية: إنه "سيكون من بين المواضيع المطروحة في زيارة رئيس الوزراء الى فرنسا طلب عراقي لشراء أسلحة فرنسية، وفق حاجات الجيش العراقي".
وكشف حسين أن "ضمن أهداف جولته الأوروبية، طلبه من البرلمان الأوروبي إرسال مراقبين للانتخابات النيابية التي يُفترض أن تجرى في العراق في شهر حزيران المقبل، كما طلب من الاتحاد رفع اسم بلاده من لائحة الدول التي تمول الإرهاب، أو تتيح تبييض الأموال".
ولفت الى أن "هناك رغبةً فرنسيةً في تعزيز العلاقات مع العراق تقابلها رغبة عراقية في تقوية العلاقات مع فرنسا، ثمة مشاريع اقتصادية تم طرحها وحظيت بموافقة مبدئية، بحيث تقوم الشركات الفرنسية بتنفيذ هذه المشاريع من أجل مساعدة العراق، وهي مشاريع تتناول البنى التحتية وأخرى خدمية وأخرى تتناول قطاع الطاقة والنفط، إضافة إلى المسائل الأمنية والعسكرية".
وبخصوص زيارة الوزير المرتقبة الى الرياض، اوضح حسين أن علاقاتنا مع السعودية مهمة، ونحتاج لعلاقات جيدة، ونحن بصدد بنائها، ولدينا العزم لزيارة الرياض".
ولفت الى ان "الشركات السعودية خصوصاً تلك التي تنتج البتروكيماويات تستطيع مساعدتنا، والرأسمال السعودي يمكن أن يستثمر في العراق سواء في المجال الزراعي خاصة في الجنوب أو المناطق الأخرى الخصبة".
وعن تركيا اكد حسين استعداد بغداد لعودة الحوار والزيارات مع أنقرة، والاستعداد وتهيئة الأجواء لزيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى العاصمة التركية، بينما أشار إلى أن العراق يتطلع للحوار مع تركيا لأنه "لا يمكن التصادم معها".
وبشأن التدخل التركي في العراق أوضح الوزير أن "الجانب التركي يبرر تدخلاته في العراق بنشاطات (حزب العمال الكردستاني)، ونشاطات الحزب لسنا نحن من أوجدها، ولسنا مِن داعميها".