صناعة الألبسة

الثلاثاء 22 أيلول 2020 126

صناعة الألبسة

سعد الطائي

 
 
تعاني صناعة الألبسة الجاهزة في بلدنا من الكثير من الصعوبات التي تجعل منها صناعة متأخرة مقارنة بمثيلاتها الأجنبية، الامر الذي يعيق تطورها وبما يجعلها صناعة رائدة في هذا المجال.
ويبرز في مقدمة هذه الصعوبات المستوى المتدني لتنافسيتها مع السلع المناظرة لها والمستوردة من الخارج، وذلك بفعل السوق المفتوحة التي تشهدها اسواقنا التجارية، الامر الذي عرض هذه الأسواق الى عملية اغراق كاملة بالمنتج الأجنبي المستورد وجعل الصناعة المحلية في حالة عدم توازن أو تكافؤ بأي درجة من الدرجات مع المنتجات المستوردة.
وتتمثل عوامل التنافسية بنوع المنتج وجودته وسعره والسمعة التي يتمتع بها عند المستهلكين ولدى التجار، فضلاً عن عوامل التسويق التي تجعل منه منتجاً رائجاً في الأسواق.
وتبعاً لذلك فانه من الملاحظ أن المستهلكين في بلدنا يتجهون لشراء المنتجات الأجنبية المستوردة ويفضلونها على المنتج المحلي والذي يعاني من قلة مستهلكيه، ما عرض هذه الصناعة المهمة لخسائر مالية كبيرة.
هذا الى جانب قلة الدعم من الجهات المختصة لهذه الصناعة من حيث تقديم عوامل النجاح والتطور لها سواء بالدعم المالي لها أو توفير المواد الأولية الداخلة في هذه الصناعة بأسعار تفضيلية أو دعمها بالخبرات والملاكات الفنية التي يمكنها أن تسهم في تطويرها بالشكل الذي يؤهلها لان تكون ذات قدرات تنافسية اعلى وأكثر رواجاً في الأسواق التجارية المحلية.
 لذا فانه من الضرورة العمل على وضع ستراتيجية متكاملة تضمن النهوض بصناعة الألبسة الجاهزة في العراق وتطويرها ويمكن أن تتضمن هذه الستراتيجية العمل على توفير جميع المستلزمات الضرورية لهذه الصناعة سواء المواد الأولية والآلات الحديثة الداخلة في هذه الصناعة والوقود اللازم لتشغيلها، فضلاً عن الايدي العاملة الماهرة والقيادات الإدارية الناجحة ودعمها تسويقياً وكل ما يسهم بنجاح هذه الصناعة من جهود وتطويرها، ويجب أن تتوافر هذه الستراتيجية على خطط للحملات الإعلامية يمكن عن طريقها الترويج لمنتجات هذه الصناعة وحث المستهلكين على فوائد شراء المنتج المحلي ومزايا واهمية دعم المنتج المحلي، لأن ذلك يسهم في دعم الصناعة الوطنية ومن ثم دعم الاقتصاد الوطني بالمحصلة النهائية.
إن العمل على تطوير صناعة الألبسة الجاهزة في العراق يعد من الضرورات الغاية في الأهمية وذلك لما لهذه الصناعة من دور في تطوير واقع الصناعة في العراق وما توفره من احتياجات ضرورية لجميع المواطنين وما يمكن أن يشكله تطوير هذه الصناعة من توفير فرص عمل لآلاف الايدي العاملة وهو ما ينعكس بالإيجاب على اقتصادنا الوطني بشكل 
عام.