النقل: عمق ميناء الفاو 19 وليس 14 متراً

الثلاثاء 22 أيلول 2020 319

النقل: عمق ميناء الفاو 19 وليس 14 متراً
  بغداد ـ الصباح: علا ثامر ومهند عبد الوهاب 
 
أثير في الأيام القليلة الماضية جدل واسع وسجال سياسي أخذ أبعاداً كبيرة وخطيرة بشأن "المدى" المتفق عليه كعمق لميناء الفاو الكبير، وقد وصل ذلك السجال إلى نقطة "التخوين" بين المتساجلين وجمهورهم ونظرائهم في الضفة الأخرى، واستجلاءً للحقيقة  من دون تزييف أو إثارة، أكدت الجهة المنفذة لمشروع الميناء بوزارة النقل أن التنفيذ سيكون وفق التصميم الأساس للشركة الإيطالية المصممة وبعمق 19 متراً لاستقبال أكبر سفن العالم وليس 14 متراً كما أشيع في بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل.
مدير المشروع المهندس أسعد عبد الرحيم أكد في تصريح خاص لـ "الصباح"، أنه  لا صحة لما  يشاع في وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وكالات الاخبار في ما يتعلق بتخفيض أعماق ميناء الفاو الى 14 مترا، ونوه بأن تنفيذ العمل يكون وفق مخططات هندسية مثبتة فيها القياسات والمناسيب وجميع التفاصيل "ولا نعتمد على أرقام تذكر هنا وهناك، ويكون العمل على مراحل متعددة مثل جميع الدول في العالم".
وبشأن ما أثير عن الاتفاق مع شركة "دايو" الكورية الجهة المنفذة، أوضح المهندس عبد الرحيم، أنه "لم يتم الوصول الى اتفاق نهائي في الوقت الحالي، ونحن في مرحلة التفاوض، ولم يتم حتى الآن توقيع أي عقد، وحتى إن جرى توقيعه، فإن التنفيذ مرهون بتوفير الأموال".
في المقابل، هناك معلومات تناقض ما أكده مدير المشروع، اذ يبين عضو لجنة الخدمات النيابية مضر خزعل السلمان، ان الشركة الإيطالية حددت عمق الميناء بـ 19 متراً، إلا أنه في ظل  الظروف الاقتصادية التي يعيشها العراق خفض العمق الى 14 مترا " لأن الحفارات التي تحفر عمق 19 مترا عالية التكاليف وأسعارها مضاعفة غير التي تحفر لعمق 14، وهذان العمقان مرحلة مؤقتة لتقليل الكلف لانشاء المشروع واكماله بأسرع وقت ممكن".
ويشمل مشروع ميناء الفاو الكبير 90 رصيفا، وما يجري العمل على تنفيذه الآن هو خمسة أرصفة فقط وهي ستكون بعمق 14 مترا، إذ أفادت الجهات المختصة بوزارة النقل، بإمكانية تطوير العمق إلى 19 متراً عندما تتوفر السيولة النقدية، وبين النائب السلمان وهو ممثل اللجنة للاشراف على سير التفاوض في اللجان المشكلة في وزارة النقل والموانئ لغرض اتمام عقد المشروع، أن عمق الميناء كافٍ الآن لاستيعاب البواخر الداخلة له.
وترتبط بمشروع الميناء، خمسة مشاريع أخرى، منها مشروع النفق المائي المهم والكبير والاختصاصي لنقل البضائع عن طريق الماء، وبرغم أهميته الحيوية، واجهت مشروع الفاو معرقلات كثيرة، وفي حال اتمامه، فسيكون مشروع ميناء الفاو بديلا حقيقيا للنفط والاعتماد عليه في إيرادات الموازنة.