العراقيون في التنظير والتطبيق

الخميس 24 أيلول 2020 255

العراقيون في التنظير والتطبيق
عدنان أبوزيد
 
لا يزال تحويل التنظير إلى تطبيق إشكالية بنيوية لدى الكثير من الشعوب. وفي العراق يكتسب اعتبارية استثنائية بسبب الإخفاق الواضح في التنمية وإرساء التأسيسيات للتطور، واستفحال الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية.
الوصف للمجتمع العراقي بأنه تنظيري، تأمّلي، صحيح، نتيجة الفشل في تجربة البناء المادي والمعنوي، ولو عاينت الفعاليات التنظيرية théorie ، فانك تجدها في كل القطاعات، ولها من المنابر ما لا يُعدّ، بينما التطبيق خاو، وأجوف.
تكثر الاطاريح الجامعية الهائلة العدد في العراق، وأغلبها المطلق إِنْشاءات أَدَبيّة وخواطر، وهي لا تعدو كونها حبرا على ورق، وهو امر لم يحدث في أي بلد في العالم، حيث الافراد يتسابقون على ألقاب اكاديمية، لا تأثير لها في الإنتاج وتغيير الواقع.
تتضخّم أعداد الكتب المطبوعة في العراق، في مجالات الأدب والثقافة والعقائد، من دون ان تجد ما يدل على انها تحفر في الواقع، او حتى وجود قرّاء حقيقيين لها، بينما يقرض الكثير من افراد المجتمع، الشعر، لاسيما الشعبيّ منه، حتى يخال لك ان كل العراقيين، شعراء، وينطبق الامر على التحليل السياسي والاقتصادي، بينما تزداد اعداد الناشطين المدنيين، والسياسيين، وكل ذلك فضاء تنظيري، لا يُرصد له فعل مادي انتاجي على الأرض. 
مقابل كل ذلك، تُهمّش الكوادر الإنتاجية، والمشاريع العملية، واذا وُجدت لا يُحتفى بها، وتغيب الآليات التنفيذية، التي تنقل النظرية الى التطبيق الحركي، وتنحسر الإنتاجية المادية التي تحوّل الأفكار الى صروح مادية.
يعاني الشباب بشكل خاص في العراق، وعلى مختلف توجّهاتهم اليسارية أو اليمينية او الليبرالية والاسلامية من المثالية السلوكية والفكرية، التي تواجه صعوبة التطبيق، ويعود سبب ذلك الى التطرف الطوباوي، وعدم امتلاك المنهج الإجرائي، الذي يحول الكتب الى انجاز شاخص، فضلا عن تهافت فرضيات البحث بسبب استسهال الكلام، وتأليف المفاهيم. 
يتجاوز الأمر، الشباب الى النخب، حيث الأفكار تحتاج الى قادة تنفيذيين لها، لإقناع الجمهور بان العقائد والأفكار، خُلقت من اجل التطبيق والتنفيذ وليس من اجل المباهلة، او التفاخر الفكري، أو الترف الايديولوجي أو الصورة الملائكية المرسومة في الخيال فقط.
انّ الشعارات التي لا تطبّق على أرض الواقع، تتحول الى سفسطة ترفيّة، بينما الواقع يئن من نخب تقول ولا تفعل.
يقول ألبرت أينشتاين ان “محك النظريات في التطبيقيات”، ولابد لها ان تتحول الى مزاولة اختبارية أولا لحين حسم صحتها، وينطبق ذلك على كل المجالات، حتى المعتقدات، بل ان الممارسة هي التي تقود في النهاية الى تعديل النظرية وملاءمتها لتصبح إيجابية التنفيذ.
 على سبيل المثال، فانك مهما وصفت نفسك بانك جوعان او عطشان، لن تجد ابلغ واعظم من تجربة ذلك بنفسك، عندها تدرك الفرق بين الوصف النظري، والاستنتاج العملي.
من الناحية التأملية، يتم وضع العديد من الافتراضات لشرح ظاهرة ما، بينما في الحياة الواقعية، لا توجد افتراضات وشروط فريدة دائمًا.
وفي العراق، بشكل خاص يبقى الانقسام عميقا بين النظرية والتطبيق، لان اغلب افراد مجتمعنا أصبحوا افرادا نظريين، اما خطباء او منظّرين أو تلقينيين، أو محللين، أو أكاديميين شفاهيين، بينما يندر الناس الإجرائيّون بسبب غياب المشاريع، والمختبرات التي تفحص النظريات والمثاليات.
يتحدث فيليب هوفمان من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، كيف ان الصينيين وصفوا صناعة البارود، في كتبهم، لكن الأوروبيين الذين طوّروا تكنولوجيا انتاجه بشكل عملي، نجحوا في الاستيلاء على جزء كبير من العالم، بسبب مهاراتهم العملية قبل أي شيء تنظيري، وما زالوا يتفوقون على العالم لهذا السبب.