إعادة الحياة إلى شارع الرشيد

الخميس 24 أيلول 2020 245

إعادة الحياة إلى شارع الرشيد
  بغداد: مهند عبد الوهاب 
 
انطلقتْ في العاصمة بغداد أولى خطوات إعادة الحياة لأكبر سوق تجارية في الشرق الأوسط المتمثلة بشارع الرشيد وامتداداته، حيث اتفقت الجهات المختصة على أدق التفاصيل لبث الروح مرة أخرى في الشارع الأهم في البلاد وتقديمه للعالم بوصفه واجهة حضارية للعراق.
وكشف رئيس غرفة تجارة بغداد فراس الحمداني، لـ"الصباح"، عن الاتفاق بشأن شارع الرشيد عقب الاجتماع الذي حضرته الجمعية العراقية لادارة نظم الجودة، ووزارة الثقافة والسياحة والآثار والبنك المركزي العراقي وأمانة بغداد ودائرة بلدية الرصافة والمصرف الزراعي ووزارة الكهرباء، كما جرى الاتفاق على توفير وتأهيل البنى التحتية والخدمات والإنارة في "الرشيد" باعتباره يمثل واجهة حضارية لبغداد، كما سيجري تشكيل لجنة مشتركة للمباشرة في العمل.
ولتخفيف أضرار جائحة كورونا وتوابعها على الكسبة والتجار وأصحاب المحال في وسط بغداد التجاري، جرى اتفاق أولي بين الهيئة العامة للضرائب وغرفة بغداد لتخفيض الضرائب والرسوم على هذه الفئات المتضررة، وأوضح الحمداني، أن "الاتفاق توصل لتقليل نسب الضريبة بين 60-50 بالمئة المستحصلة من التجار والشركات للمحال الواقعة في ساحة التحرير وشارعي الرشيد والنهر وحافظ القاضي والشورجة والسوق العربي، وننتظر الامر الرسمي بذلك".