الفنون الموسيقيَّة تستذكر رسالة الإمام الحسين (ع)

الجمعة 25 أيلول 2020 82

الفنون الموسيقيَّة تستذكر رسالة الإمام الحسين (ع)
 بغداد: وائل الملوك 
 تصوير: نهاد العزاوي 
 بغداد: وائل الملوك 
 تصوير: نهاد العزاوي 
 
في ذكرى استشهاد سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين (ع)، قدمت الفرق الفنية في دائرة الفنون الموسيقية التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والاثار، مجموعة من الابتهالات والقصائد الحسينية والصوفية وتم بثها بشكل تدريجي عبر الموقع الرسمي للدائرة وعبر صفحات التواصل الاجتماعي الاسبوع الماضي.  أكد معاون مدير دائرة الفنون الموسيقية، د. دريد فاضل، خلال حديثه لـ»الصباح»، أنَّ «الفن يحمل رسالة هادفة وإنسانية، ومن خلال ملاكات الدائرة المتكونة من الفرق الموسيقية بتصنيفاتها المتنوعة تم تسجيل مجموعة من القصائد وتصويرها في قاعة الرباط بقيادة الفنان نجاح عبد الغفور والذي بث بعضا منها عبر موقع دائرة الفنون الموسيقية وعبر منصة صفحات التواصل الاجتماعي، وهي محاولة منا إيصال رسالة الحسين «ع» الى جميع أنحاء العالم باعتبار الموسيقى لغة عالميَّة».
مشيراً الى أنَّ المقرر من قبل الدائرة ارسال ايضا التسجيلات الى شبكة الاعلام العراقي لبثها عبر قنواتها المتنوعة.
بينما اوضح الفنان نجاح عبد الغفور، مدير الفرق الشرقية، اننا في كل عام نعمل على خطة تتضمن اقامة الحفلات العامة والدينية واستذكار كبار الفنانين، وبسبب فيروس كورونا والاحداث التي تسبب بها هذا الوباء، التزمنا بخطة خلية الازمة من الامتناع عن اقامة الحفلات لمنع التجمعات، لكننا سعينا بادامة الحياة وايصال رسالتنا عبر منصات التواصل الاجتماعي، لذا سجلنا وصورنا ثلاث قصائد تحمل رسالة الحسين»ع» وقمنا ببثها تدريجيا بمشاركة فرقة الانشاد، اضافة الى انجاز مقطوعة موسيقية بمشاركة الفنان سامي نسيم. وأشار عبد الغفور الى أنَّ فرقة المقامات الآن تتمرن على العمل الخامس وسيتم انجازه قريبا وسيلتحق بالاعمال المنجزة الاخرى.
وتابع حديثه، قائلا: إن هذه الاعمال تم اختيارها من قبل مجموعة من الفنانين المختصين باشراف المدير العام محمود عبدالجبار موسى، بمشاركة مطربي وملحني الدائرة، وهي « قصيدة زينة الكون محمد» للشاعر راسم كمال، وقصيدة» رحاب الحسين» من كلمات الراحل عبد الرزاق عبد الواحد، وقصيدة» ابي الاحرار» للشاعر طالب الدراجي، كما ترجم بأنامله الفنان سامي نسيم مع مجموعة من الموسيقيين البارعين على آلة العود قصيدة « لاترد» للحاج باسم الكربلائي، واخيرا قصيدة صوفية في حب الحسين (ع). 
لافتا الى أنَّ كل ما قدم وسيتم تقديمه في الايام القادمة شيء بسيط، حاولنا من خلاله ان نوصل رسالة فنية تدعو للوقوف ضد الظلم والطغيان والحرية الى جميع انحاء العالم.