أربع قصائد

الأحد 27 أيلول 2020 98

أربع قصائد
أديب كمال الدين
 
 أجمل قصائد الحرف 
 
أجملُ قصائد الحرف 
تلك التي لا تعرفُ سببَ كتابتِها
ولا سببَ فرحِكَ بها
ولا تعرفُ بماذا ستنتهي.
مثلما لا تعرفُ
كيفَ بدأَ تدفّقُها نهراً
أحاطَ بكَ حدّ الطّوفان.
*****
 
سؤال الناي
 
يسألني النّاي عن معنى الحياة
ويلحُّ في السّؤالِ كثيراً.
فأجيبهُ: قُبُلاتُ حبيبتي.
فيبكي، يبكي طويلاً
حتّى أصبح أنا
الهواء الذي يتنقّلُ بينَ ثقوبه
وهو يحملُ أنينَ الدّموع.
******
 
إصبعان فقط
 
حينَ انتهت الحرب،
انتبهتُ إلى أنْ لم يبقَ في كفّي
سوى إصبعين فقط.
ضحكتُ وقلتُ:
لا بأس!
هذا يكفي لأكتبَ مرثيتي الهائلة
وأهجو مُشعلي الحروب،
أعني الطغاة الكبار أينما كانوا،
وخاصةً ذلك الطاغية البليد
الذي قطعَ أصابعي في معاركهِ الخاسرة
مُقهقِهاً في التلفزيونِ ليلَ نهار.
******
 
قصيدة للفرح
 
أعطني حرفاً
ونقطةً
وقلباً مَليئاً بأحلامِ الصِّبا،
وسأعطيكَ قصيدةً
تطيرُ منها الفراشات
طوالَ النّهار.
 
أعطني زهرةً
ونهراً صغيراً
وامرأةً تفترشُ العُشْب،
وسأرقصُ معكَ رقصةَ زوربا
إلى أن نسقطَ على الأرض
من فرطِ المَسرّةِ والضّحك.
 
أعطني شُبّاكاً وشمساً
وفجراً مَليئاً بالأمل،
وسأكتبُ لكَ
قصيدةً بالأحلامِ المُلوّنة
من الألِفِ إلى الياء،
قصيدةً لا تعرفُ الصَّدأ
حتّى لو صارَ عمرُها ألف عام.