«موسكينو».. دمى متحرّكة بدل عارضات الازياء

الاثنين 28 أيلول 2020 90

«موسكينو».. دمى متحرّكة بدل عارضات الازياء
 روما: وكالات
 
وجد جيريمي سكوت، المدير الإبداعي في دار "موسكينو" حلاً ذكياً، عملياً، ومرحاً لتقديم تصاميمه الجديدة ضمن فعاليات أسبوع ميلانو للموضة، حيث استبدل العارضات والحضور بدمى متحركة ارتدت أحدث تصاميم الدار من الأزياء الجاهزة لربيع وصيف 2021.
واتخذ العرض الافتراضي شكل فيلم قصير ظهرت فيه الدمى وهي تتحرّك على ممشى عرض غلبت عليه أجواء صالون باريسي لعرض الأزياء.
أما بين الحضور فقد رأينا دمى تجسّد مجموعة من روّاد صناعة وصحافة الموضة على الصعيد العالمي أمثال: آنا ونتور رئيسة تحرير مجلة "فوغ" بنسختها الأميركيّة، وإدوارد إينينفول رئيس تحرير مجلة "فوغ" بنسختها البريطانيّة.
وتضمّن هذا العرض 40 إطلالة تمّ تنفيذها على قياس الدمى، وبدأ جيريمي سكوت العمل على فكرته منذ شهر نيسان الماضي مستوحياً تفاصيلها من "مسرح الموضة" المتجوّل. وهو اشتهر بعد الحرب العالميّة الثانية، وكان الهدف منه جمع التبرعات للمتضررين منها وشارك فيه كبار مصممي الأزياء في باريس.
كما لجأ جيريمي سكوت لتنفيذ فكرته إلى صانع الدمى الأميركي الشهير جيم هنسون. وقد تزيّنت هذه الدمى بأزياء جاءت مستوحاة من أجواء خمسينيّات القرن الماضي وتضمّنت أثواب كوكتيل ترافقت مع سترات قصيرة، فضلا عن إطلالات تزيّنت بالعقد والكشاكش والأقمشة اللمّاعة، ودخلت عليها مشغولات من الكريستال وزخارف أضفت غنى على التصاميم. لوحة الألوان التي غلبت على هذه المجموعة جاءت فخمة وتنوّعت بين الذهبي، والزهري، والأزرق، والأخضر الفاتح، إضافة إلى الأسود. وقد ترافقت الإطلالات مع حقائب تناسقت معها.
إلى ذلك، لم تغب إطلالة العروس عن ختام هذا العرض، حيث تميّز ثوبها بتصميم قصير من الأمام وطويل من الخلف، وهو تزيّن بتطريزات ناعمة باللون الوردي.وقد شهد نهاية هذا الفيلم ظهوراً لدمية تجسّد المصمم جيريمي سكوت يضع تاجاً على رأسه في مروره لتحيّة الجمهور وهو يرتدي "تي شيرت" أبيض تزيّن بعبارة "أنا لا أتكلّم اللغة الإيطاليّة، ولكنني أتكلّم لغة موسكينو".