خطط الأمن والخدمات تدخل حيز التنفيذ استعدادا للأربعينية

الثلاثاء 29 أيلول 2020 338

خطط الأمن والخدمات تدخل حيز التنفيذ استعدادا للأربعينية
  بغداد: الصباح
 
دخلت الخطط الامنية والخدمية في المحافظات الجنوبية حيز التنفيذ مع اشتداد الزحف المليوني نحو قبلة ابي الاحرار الامام الحسين (ع) لاحياء الزيارة الاربعينية، في وقت كثفت فيه الجهات الصحية جهودها ونشرت مفارزها على طول طرق الزائرين ضمن اجراءاتها لضمان سلامتهم من جائحة كورونا.  
وقال مدير صحة كربلاء الدكتور صباح نور هادي الموسوي لـ”الصباح”: ان ظروف جائحة كورونا استدعت اعداد خطة استثنائية لتطبيقها خلال الاربعينية المتوقع ان يؤديها ملايين الزائرين، اذ تألفت من خمسة محاور تشمل الخدمات التوعوية لزيادة وعي المواطنين بمخاطر الفيروس وشروط الوقاية وكذلك الخدمات الوقائية لمراقبة مياه الشرب والأغذية، اضافة الى الخدمات العلاجية والطارئة في المؤسسات الصحية. 
واشار الى تشكيل لجان طوارئ في المستشفيات تتولى مسؤولية الجوانب الفنية لتنفيذ الخطة،  فضلا عن التنسيق مع جمعية الهلال الاحمر للمساهمة بتقديم الخدمات، وكذلك زيادة الغطاء السريري للمستشفيات. 
بدوره، قال مدير اعلام صحة كربلاء سليم كاظم: ان الخطة تتضمن تهيئة 38 مفرزة طبية و11 مستشفى حكوميا وأهليا، فضلا عن تحريك مستشفى الزهراء (ع) المتنقل وجعله مرابطاً في محور كربلاء ـ النجف، وعيادة متنقلة مرابطة على طريق كربلاء ـ بابل، الى جانب فتح صالات للطوارئ في المراكز الصحية في المدينة القديمة، مبينا ان دائرة العمليات وطب الطوارئ في الوزارة ستعزز صحة كربلاء بفرق طبية من مختلف الاختصاصات وعجلات إسعاف. 
وفي النجف، اعلن المحافظ لؤي الياسري في مؤتمر صحفي مشترك مع قائد شرطة، دخول الخطة الأمنية لزيارة الأربعين حيز التنفيذ، حيث ستكون مدعومة بأربعة أفواج من الجيش والشرطة الاتحادية وفوج من حفظ النظام تنتشر من الحدود الادارية للنجف مع الديوانية حتى حدود كربلاء. 
من جهته، تحدث قائد الشرطة اللواء فائق فليح الفتلاوي، بانه تم تنفيذ عملية استباقية في  محاور بادية النجف شاركت فيها جميع الأجهزة الأمنية وفرقة الإمام علي (ع) القتالية من هيئة الحشد الشعبي وفوج من الشرطة الاتحادية. 
وذكر ان العملية شملت مسحا كاملا لصحراء النجف حتى حدودها مع كربلاء من الجهة الشمالية، ومن الجهة الجنوبية امتدت العملية حتى حدود بادية السماوة والديوانية، مؤكدا وجود تنسيق مع الأجهزة الأمنية في كربلاء لانجاح الخطط الأمنية الخاصة بالزيارة.
وسط هذه الصورة، قال وكيل مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية حسين طالب عبود: ان الشركة اوعزت لمدير فرعها في كربلاء بتعزيز مستوى الطاقة الخزنية من البنزين والنفط الأبيض وزيت الغاز بواقع (25 ألف م3)، فضلا عن العمل مع شركة تعبئة الغاز لزيادة الحصة المقررة للمحافظة لتكون من (500 - 600 طن / يومياً)، الى جانب منح صلاحية استثنائية لاعارة الإسطوانات الفارغة للمواكب المشاركة في خدمة الزائرين وتخصيص (20) حوضية ناقلة للمشتقات النفطية لهذا الغرض. 
اما مدير هيئة التجهيز في شركة التوزيع المهندس احسان غانم، فقد افاد بمنح صلاحيات استثنائية لفرع كربلاء لتجهيزهم بحصة اضافية من جميع المشتقات بلغت نسبتها 25 بالمئة من الحصص الشهرية المخصصة لهم، الى جانب منح صلاحية اخرى لتجهيز الأفران والمخابز العائدة للمواكب والهيئات الحسينية بالنفط الأبيض، فضلاً عن تجهيز السيارات المخصصة لنقل الزائرين لأكثر من مرة ضمن برنامج الرقابة الألكترونية.
اما في بابل، فقد قال مدير دائرة الصحة محمد هاشم الجعفري لـ”الصباح”: انه تمت المباشرة بتنفيذ خطة الزيارة بمشاركة 177 مفرزة طبية ثابتة ومتحركة على محاور طريق الرابط مع كربلاء، فضلا عن المفارز الخاصة بالمواكب التي يشرف عليها الاطباء والملاكات الصحية.
واضاف ان المفارز المتحركة مع عجلات الاسعاف المشاركة ضمن الخطة بلغت 62، لافتا الى القيام بحملة توعية مع اصحاب المواكب تم فيها التعريف بطرق الوقاية من كورونا.
وفي الملف نفسه، قال مدير اعلام محافظة واسط ماجد العتابي لـ”الصباح”: ان ادارة المحافظة والاجهزة الامنية عقدت اجتماعا تم خلاله وضع خطة امنية لحماية الزائرين، وتشكيل غرفة عمليات لتقديم الخدمات واعداد خطة لتنظيم سير العجلات، مع نشر مفارز طبية وتعفير المواكب الحسينية.
من جانبه، افاد محافظ واسط الدكتور محمد المياحي بان الخطة الامنية تتضمن تشكيل طوق أمني محكم حول المحافظة، لافتا الى اطلاق حملات اعلامية لتوعية وارشاد الزائرين بشأن وجوب الالتزام بمقررات وزارة الصحة وتوصيات المرجعية، منوها بتهيئة اسطول من الحافلات والشاحنات التابعة للدوائر والمواطنين المتطوعين لنقل الزائرين .