{كوفيد - 19} أقل فتكاً بالأرواح في إفريقيا

السبت 10 تشرين أول 2020 273

{كوفيد - 19} أقل فتكاً بالأرواح في إفريقيا
   جوهانسبيرغ: بي بي سي
 
أُشيد بعدة دول أفريقية أطلقت حملة بدت فعالة لمكافحة انتشار فيروس كورونا على الرغم من السمعة التي تلتصق بأجهزتها الصحية الحكومية بأن لديها أنظمة صحية هشة.
ولدى القارة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليار نسمة، نحو 1.5 مليون حالة إصابة بالفيروس، وفقا لبيانات جمعتها جامعة جون هوبكنز. وهذه الأرقام أقل بكثير من تلك الموجودة في أوروبا وآسيا والقارتين الأميركيتين، ويترافق ذلك مع انخفاض مطرد في حالات الإصابة المبلغ عنها. وسجلت أفريقيا نحو 37 ألف حالة وفاة جراء الإصابة بالفيروس، مقارنة بنحو 580 ألف حالة وفاة في الأميركيتين، و230 ألف وفاة في أوروبا ، و 205 آلاف في آسيا. وأشارت دراسة حديثة أجرتها مبادرة بي إي أر سي، إلى أن معدل الوفيات في إفريقيا أقل من معدل الوفيات العالمي، ما يشير إلى أن نتائج تأثير الفيروس كانت أقل حدة بين السكان الأفارقة.
وقال الدكتور جون نكينجاسونج ، رئيس المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن معدلات فحص الكشف عن الفيروس المنخفضة تظل تقوض فكرة وجود استجابة جيدة لمكافحة الفيروس في القارة، على الرغم من أنه ليس هناك ما يشير إلى أن عددا كبيرا من الوفيات جراء الإصابة بـ(كوفيد – 19) لم يتم تسجيله.
ومن أسباب معدل الوفيات المنخفض نسبياً هذا في إفريقيا هو:
 
1 - إجراءات سريعة
اتخذ معظم الحكومات الإفريقية منذ البداية، إجراءات صارمة لمحاولة إبطاء انتشار الفيروس.
2 - دعم الناس
وكشف استطلاع، أجرته مبادرة بي إي أر سي في 18 دولة في آب، عن أن التأييد العام لاتباع تدابير السلامة العامة كان مرتفعاً. 
3 - فئة الشباب وعدد قليل من دور المسنين
ربما لعبت أعمار سكان معظم البلدان الأفريقية دوراً في احتواء انتشار الوباء أيضاً. 
4 - مناخ ملائم
ووجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة ميريلاند في الولايات المتحدة، وجود علاقة بين درجة الحرارة والرطوبة وخط العرض وبين انتشار وباء (كوفيد – 19).
 
5 - أنظمة المجتمع الصحية الجيدة
أتقن أيضاً العديد من دول غرب إفريقيا (التي كافحت أسوأ انتشار لفيروس إيبولا على الإطلاق في العالم في الفترة من 2013 إلى 2016) تدابير الصحة العامة التي تم استخدامها لاحقا للوقاية من (كوفيد – 19) المستجد، بما في ذلك عزل المصابين وتتبع جهات الاتصال الخاصة بهم ثم إخضاعهم للحجر الصحي بينما ينتظرون نتائج اختباراتهم.