انضمام العراق لعضويَّة البنك الأوروبي.. خطوة لتطوير الجهاز المصرفي

الأحد 11 تشرين أول 2020 431

انضمام العراق لعضويَّة البنك الأوروبي.. خطوة لتطوير الجهاز المصرفي
  بغداد: حسين فالح
يرى خبراء ومختصون بالشأن الاقتصادي والمالي، أن انضمام العراق الى عضوية البنك الاوروبي خطوة مهمة باتجاه تطوير الجهاز المصرفي العراقي، وبينما أكدوا ضرورة اكتساب الخبرات ونقل التكنولوجيا العالمية الى النظام المصرفي العراقي، أشاروا الى أن تطوير الجهاز المصرفي مهم في عملية التنمية الاقتصادية.

وقال عضو منتدى بغداد الاقتصادي والخبير في الشؤون المالية عبد العزيز الحسون لـ«الصباح»: إنَّ «النظام المصرفي في العراق يحتاج الى اعادة الثقة ما بين المواطن والمصارف من خلال تعزيز الضمانات الامنية، بمعنى أن المواطن عندما يودع مبالغ مالية في مصرف ما يستطيع استردادها، الا أنّ هذا قد افتقد في الآونة الأخيرة».
وأضاف أنَّ «المصارف المحلية بحاجة الى اكتساب الخبرات العالمية لتطوير اداء عملها، سواء من خلال التوأمة او التدريب او الاستشارة وغيرها»، مبينا أن «انضمام العراق الى عضوية البنك الاوروبي خطوة مهمة لتطوير الجهاز المصرفي في العراق».
وأشار الى أن «تطوير الجهاز المصرفي لا يحتاج الى التشريعات القانونية، وانما الى الارادة الحقيقية لمحاربة الفساد واعادة تنظيم من خلال اصدار تعليمات جديدة من قبل البنك المركزي العراقي»، مؤكدا أن العراق بإمكانه الاستعانة بالخبرات الاوروبية المتقدمة في هذا المجال، بغية تطوير النظام المصرفي.
وتابع، أن تطوير النظام المصرفي مهم في عملية التنمية، لأنه سيشجع على الاستثمار وكذلك جذب الايداعات المالية.
من جهته، أكد عضو اللجنة المالية النيابية النائب حنين القدو، أن «النظام المصرفي العراق يحتاج الى تطوير ومواكبة التطورات العالمية الحاصلة في مجال العمل البنوك».
وقال القدو في تصريح لـ»الصباح»: إن «تطوير النظام المصرفي من الامور الداخلية وتعتمد على قدرات وملاكات المصارف»، لافتا الى أن «هناك منظمات دولية عدة قدمت خدماتها من اجل تطوير الجهاز المصرفي، الا أن الفساد الموجود وبسبب الاوضاع السياسية والاقتصادية حالت دون ذلك». 
واضاف، ان «الكثير من المصارف المحلية لا تعمل بالمكننة الحديثة ولا بنظام الكي كارد، مؤكدا أن عملية التطوير تحتاج الى عمل كبير ليس فقط بانضمام العراق الى عضوية البنك الاوروبي».وشدد على «ضرورة استفادة العراق من انضمامه الى عضوية البنك الاوروبي في دعم وتطوير الجهاز المصرفي العراقي».
وكانت وزارة الخارجية، قد أعلنت في وقت سابق، انضمام العراق رسمياً لعضوية البنك الاوروبي.
وذكر بيان للوزارة : أن «جهود وزارة الخارجية الحثيثة تكللت بالنجاح ممثلة بسفارة جمهورية العراق في لندن والبنك الأوروبيّ لإعادة الإعمار والتنمية عن موافقة أعضاء مجلس المحافظين في البنك على انضمام العراق إلى المجلس، خلال عملية التصويت التي شهدتها أعمال الاجتماع السنويّ لمجلس المحافظين الذي يعقد في لندن للمُدّة 7- 8 تشرين».
وأشارت الوزارة الى أن «انضمام العراق رسمياً لعضوية البنك سيُتيح له الافادة من الخبرات المصرفيّة العالميّة لتطوير القطاع المصرفيّ، والحُصُول على الدعم الفنّي، والمساعدة التي تُهيِّئ الأرضيّة المُلائِمة للاستثمار».