قانون {النفط الوطنية} يطرق باب البرلمان

الثلاثاء 13 تشرين أول 2020 745

قانون {النفط الوطنية} يطرق باب البرلمان
  بغداد: هدى العزاوي
 
بعد الطعون التي قدمتها المحكمة الاتحادية والبنك المركزي وخبراء النفط، بالقانون رقم (4) لسنة 2018 الخاص بتأسيس "شركة النفط الوطنية العراقية"، الذي صوت عليه مجلس النواب في دورته السابقة، ها هو مشروع القانون يعود إلى المجلس مرة أخرى بعد إجراء التعديلات عليه من قبل مجلس الوزراء، للتصويت عليه مرة أخرى بعد قراءته من قبل لجنة النفط والطاقة النيابية.
مشروع قانون شركة النفط الوطنية "النسخة المعدلة" وصل إلى مجلس النواب الأسبوع الماضي، بعد أن طالبت لجنة النفط النيابية بإرساله أكثر من أربع مرات في زمن حكومة عادل عبد المهدي، وفي زمن حكومة مصطفى الكاظمي الحالية، وقال رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية هيبت الحلبوسي في حديث خاص لـ "الصباح": إن "هذا القانون مقر من الدورة السابقة، ولكن جرى الاعتراض على بعض بنوده من قبل المحكمة الاتحادية، فجرى إيقاف العمل به، وتم الآن تعديل بعض البنود التي جرى الاعتراض عليها، والقانون حاليا في لجنة النفط والطاقة النيابية من أجل المناقشة وعرضه على مجلس النواب للتصويت عليه" .
وأكد الحلبوسي أن "هذا القانون من القوانين المهمة، لذا نحن ماضون بأن تكون (شركة النفط الوطنية العراقية) شركة عالمية مثل شركة (أرامكو) والشركات العالمية الكبرى"، منوها بأن "هذه الشركة (في حال إقرار قانونها) ستنضم اليها بعض الشركات الاستخراجية، وهي بحدود تسع شركات، تنفصل عن وزارة (النفط) في إدارتها، وتكون إدارتها مستقلة عن الوزارة، والشركات هي نفط الشمال ونفط البصرة ونفط الوسط وبعض الشركات الاستخراجية الأخرى، ويكون المدير العام المسؤول عنها بدرجة وزير، ويوجد فيها مدير تنفيذي إضافة الى نائبين اثنين وهيئة إدارية، لذا نحن نطمح الى أن تكون هذه الشركة بمثابة العمود الفقري للواردات النفطية في العراق".
ويبدو أن الجدل الكبير الذي أحدثه القانون عند ظهوره والتصويت عليه في البرلمان بصورة "سريعة غير مسبوقة" في العام 2018، سيعود من جديد عند عرضه للتصويت مرة أخرى.