«إبراهيم» في الإليزيه لتفكيك العقدة الحكومية في لبنان

الثلاثاء 20 تشرين أول 2020 231

«إبراهيم» في الإليزيه لتفكيك العقدة الحكومية في لبنان
  بيروت: جبار الخطاط 
 
بينما يترقب اللبنانيون بعد غد الخميس، لمعرفة ما يحمله بجعبة ساعاته من مفاجآت بشأن الاستشارات الملزمة، التي من المفترض حصولها، بعد تأجيلها الخميس الماضي، أكد مصدر مواكب لآخر مستجدات الملف الحكومي، أن إجراء، أو تأجيل الاستشارات؛ يرتبطان بشكل كبير بنتيجة تفاوض عباس ابراهيم مدير عام الأمن اللبناني العام، الموجود في باريس، مع المعنيين في الاليزيه.  
وأضاف المصدر، لـ «الصباح»، أن «اللواء عباس ابراهيم يعمل بجد - وهو على عجلة من أمره- على إذابة الجليد الدولي؛ حيال العقدة الحكومية في لبنان، التي تحول دون إتمام تسمية الرئيس».
وتوقع المصدر، أن «تجري الاستشارات في موعدها الخميس المقبل إذا رجع عباس بحصيلة إيجابية من باريس – وهو المرجح- أما إذا عجز في مهمته، وهذا مستبعد، فلن يتردد عون في إرجاء الاستشارات مرة أخرى؛ ريثما يتم التوافق مع التيار الوطني الحر، والوزير السابق جبران باسيل».