بيــن ولادة الإنـسـان ومــوتـه

الخميس 22 تشرين أول 2020 175

بيــن ولادة الإنـسـان ومــوتـه
  هدية حسين
 
لا أتذكر عدد المرات التي قرأت فيها قصة (الطوابق السبعة) للإيطالي دينو بوتزاتي (1906 – 1972) لكنني أعرف بأنها كثيرة، تمتد من بداياتي الأدبية وحتى الآن، إنها قصة إنسانية مرعبة تتعالق برمزيتها العميقة مع الحياة والموت، واعتُبرت نقدياً أهم قصصه القصيرة، وفي كل مرة أعيد قراءتها أتساءل: كيف استطاع هذا الكاتب أن يختزل رحلة الإنسان على الأرض بين الولادة والنهاية المحتومة بهذه الطريقة المذهلة، والقاسية أيضاً، لتصبح هذه القصة رمزاً لمصير الإنسان في رحلته الحياتية وإن  اختلفت طرق الموت؟ 
في هذه القصة يقوم جيوفاني كورتي برحلة الى المصح، هو رجل لا يعاني من مرض خطير، إنها حمى خفيفة أراد أن يعرف أسبابها ليتأكد من حالته الصحية، وعلى الرغم من أنه واثق كل الثقة بأن الأمر ليس خطيراً، إلا أنه قصد ذلك المصح الذي قرأ عنه كثيراً والذي يشبه المنتجع، يتألف المصح من سبعة طوابق، تبدأ من الحالات الخفيفة وتنتهي بالطابق الأول المخصص للمشرفين على الموت ممن لا أمل بإعادتهم الى الحياة، حيث لا يزورهم الأطباء، ولكن الكاهن بانتظار رحلتهم الأخيرة ليتلو صلواته.
 والأطباء موزعون بين الطوابق السبعة بحسب الحالات المرضية، فلكل طابق طبيبه الخاص، هكذا هي الحياة، مراحل تشبه الطوابق، تبدأ من الصعود لاكتشاف الحياة، ثم شيئاً فشيئاً تنزل طابقاً طابقاً ليبدأ العمر بالتناقص والصحة بالتردي حتى تصل الى آخر محطة بانتظار الوداع الأخير لهذه الرحلة التي جئت إليها من دون إرادتك لتخرج أيضاً بعدم رضاك ولا تعرف كيف حدث الأمر بهذه السرعة حتى إذا وصلت الى أرذل العمر.
 ولنبدأ مع جيوفاني كورتي من أول وصوله الى المشفى، فلأن حالته خفيفة فقد وضعوه في الطابق السابع الأعلى من المصح،  يمكنه أن يرى من خلال هذا الطابق مناظر خلابة تريح النظر والنفس، إلا أنه ذات يوم يُطلب منه أن ينزل الى الطابق السادس، ليس لأن حالته الصحية تستدعي ذلك، بل لضرورة إنسانية، وهي قدوم امرأة مع طفليها المريضين، وفي الطابق السابع لا توجد سوى غرفتين وهم بحاجة الى غرفة ثالثة لا تتوفر في الطابق السادس، إنه مجرد إجراء ليومين أو ثلاثة، هكذا قيل له، كان جيوفاني كورتي متفائلاً، فقد أخبره الطبيب بأن حالته بسيطة، متى ما تنخفض درجة حرارته حتى يمكنه الخروج خلال أسبوعين أو ثلاثة.
لكن طبيب الطابق السادس، وبسبب أن حرارته لم تنخفض، أمر بنقله الى الطابق الخامس لأنه بحاجة الى عناية أكبر لا تتوفر في الطابق السادس، وعندما استدعت الحالة أخذ أشعة كان يجب أن ينزلوه الى الطابق الرابع، خصوصاً وأنه أصيب بالأكزما، وهكذا جرت الأمور بعكس ما كان جيوفاني كورتي يتوقعها، ألسنا نعيش حياتنا بما نتوقعه فتجري الرياح بعكس ذلك؟ 
في كل طابق كانت حالته النفسية تزداد سوءاً، ويتسلل إليه المرض، وابتداءً من الطابق الثالث لم يعد يرى المنظر الرائع، فقد حجبت الأشجار كل شيء، ونتيجة خطأ طبي في كتابة التقرير، وما أكثر التقارير المخطوءة أو التي انحرفت عن مساراتها بفعلٍ ما في جميع مراحل حياتنا، فقد أنزلوه الى الطابق الأول، وبرغم اعتراضه فقد اضطر لتلبية الأوامر بسبب غياب البروفسور الذي كان يتمتع بإجازة، والذي لديه صلاحية إصلاح الخطأ.
لكن جيوفاني كورتي لم تعد لديه القدرة على تحمل الألم ولا القدرة على الاعتراض، وحين وضعوه في السرير، أدار جسمه الى الجدار وصار ينتظر موته، هكذا، وذات ساعة، سندير ظهورنا للحياة بانتظار لحظة الموت، ذلك أننا وصلنا الى آخر طابق في رحلة أعمارنا القصيرة على هذه الأرض، مرغمين، ومتقبلين على مضض ما اختاره لنا البروفسور الذي لم نره حتى وإن لم يتمتع بإجازة قط، إذ لا أمل بإعادتنا الى الحياة ولا نعرف من سيتلو على أرواحنا الصلوات.