قصيدتان

الخميس 22 تشرين أول 2020 237

قصيدتان
رؤى زهير شكر 
 
دخانية عابرة
 
الشوارع 
التي تضج بعِطر شبابها
تحتفظ بصورهم المؤطرة بشظايا الليل العصي ..
حين تمس وجوه العابرين نسمة من بقاياهم
تمر غيمة لزجة
تهمس بحكايا الشوق وعن مواعيد
قضم الدخان الأبيض اطرافها 
ففي أقصى الفجر
كف ثكلى 
مرفوع صوب وجه الله 
كلما حاول ان يرمم صدع السماء 
عاد محملا بدجلة ودمها..
فلا ذنب 
لاصابعنا المبتورة وهي تتلمس مسافات الفقد وسكين الغياب..
ولا حريق..
اعظم من حريقٍ التهم 
قلب من لا تستطيع النطق بإسمه امامهم..
لا وجع..
اكبر من وجع قلبها 
وهو يصرخ
(هو ذا حبيبي الشهيد)..
***
في الطريقِ 
الى المجد
 
في الطريق البعيد 
أتكيء على عصا الدمع وذاكرةٍ يملؤها الضباب
امحو  شروخ العناد
وأنثر في الدروب الطويلة حلمًا أبيض
على جسر الجمهورية 
أذرني (ورماد الذين ثقبت رؤوسهم دخانيات طائشة)
ريحًا عاتية
على شاطئِ دجلة ابتكرُ اغنيةً
لكلِ الثكالى اللائي لم يستطعن 
ان يلمسن جباه أولادهن في الوداعِ الاخير 
لأتركني نورسةً.. 
مَشَطتْ أرصفة التحرير بحثًا عن دماءٍ خافقة
تعثرتْ مِرارا بصدى( نريد وطنا)
لملمتْ من  أسفلت الشوارع الرصاصات الفارغة 
حتى نحتَ الفجر من بارودها  نجمةً
تغزل من نوافير الموت حُلما بعراقٍ(باسمٍ سعي)