بيت السناري.. بناه العثمانيون وسكنه الفرنسيون

الخميس 22 تشرين أول 2020 103

بيت السناري.. بناه العثمانيون وسكنه الفرنسيون
 القاهرة: اسراء خليفة 
 
لا يقتصر بيت السناري الكائن في منطقة السيدة زينب في وسط القاهرة على انه بيت تراثي، وقبلة للزائرين الباحثين عن العبق التاريخي في مصر، بل انه بيت يقدم خدمات ثقافية وفنية وورشاً مختلفة في جميع المجالات، وللتعرف على اهميته وموقعه المتميز الذي يبعد خطوات معدودة عن السيدة زينب، التقينا بمدير بيت السناري المهندس هيثم مهيب الذي رحب بـ"الصباح" العراقية وشرع في وصف بيت السناري قائلاً ان" جائحة كورونا تسببت في تعطيل فعاليات البيت، لكن استعدنا نشاطنا منذ شهر وأقمنا عدداً من الورشات للسيدات، خاصة بالحرف اليدوية، كما اقمنا دروساً لتدريب الأطفال في مجالي الرسم والموسيقى، فضلاً عن عقد فعاليات ثقافية متنوعة، اذ كان الحضور العراقي كبيراً ومتميزاً خلال فعاليات الصالون الثقافي العربي الذي يرأسه السفير العراقي د. قيس العزاوي".
واضاف ان" مكتبة الإسكندرية جهزت بيت السناري بالعديد من الكتب والوثائق، ليكون البيت منارة للعلوم والثقافة والفنون، انطلاقاً من أهداف المكتبة في نشر الثقافة والوعي  بين الجماهير، فالبيت يقدم أنشطته للأطفال في برنامج شهري بهدف تنمية قدرات الأطفال واكسابهم مهارات، كما يقدم البيت خدماته للشباب، فيهدف لتعليم الشباب على حرف جديدة لمساعدتهم في مجابهة تحديات سوق العمل الجديدة". 
وبشأن قيمة هذا البيت نوه مهيب بأن" السناري انموذج من التراث المعماري الإنساني وهو منزل الأمير إبراهيم  السناري، وفضلاً عن قيمة المنزل المعمارية والفنية الأثرية، فهو يجسد تاريخ القاهرة في فترة تحول جوهرية من تاريخ مصر، ألا وهي نهاية العصر العثماني ومجيء الحملة الفرنسية الى مصر". 
ويمثل منزل السناري أحد أروع أمثلة العمائر السكنية من دور وقصور الأمراء ورجال الدولة الكبار في العصر العثماني، وأقام فيه عدد من أعضاء لجنة العلوم والفنون ضمن الحملة الفرنسية على مصر وكانت غالبيتهم من الرسامين والمهندسين.