مطـاعم ومقـاهٍ تحارب {كورونا} وتسترجع روادهـا

الخميس 22 تشرين أول 2020 206

مطـاعم ومقـاهٍ تحارب {كورونا} وتسترجع روادهـا
  فجر محمد
تواجه المطاعم والمقاهي العراقية اليوم تحدياً كبيراً، فبعد توقف دام لاشهر متواصلة، بسبب جائحة "كورونا" التي ضربت مختلف انحاء العالم، ما اجبر السلطات المختصة والحكومات على فرض الحجر الصحي والتوقف الاجباري للانشطة المختلفة، عاد اليوم رواد تلك الاماكن اليها لكن مع حذر وخوف من امكانية انتقال عدوى الوباء، الا اذا التزم  اصحابها بالتعليمات الصحية التي اطلقتها الجهات المختصة.
احمد عزيز واصدقاؤه انقطعوا لفترة طويلة عن مطعمهم المفضل، ولكنهم عادوا اليوم بحذر اكثر وتنبه، وتقيدوا بالارشادات الصحية ويقول احمد وهو يرتدي كمامته التي اخفت ملامح وجهه:"على الرغم من بساطة هذا المكان وتواضعه، الا انه يمثل افخم مطعم بالنسبة لي ولاصدقائي، لذلك نحرص على زيارته بشكل متكرر، وما شدنا اكثر الى هذا المكان الالتزام الشديد الذي يتمتع به صاحب المطعم وطاقم العمل من ارتداء القفازات والكمامات وانتشار ادوات التعقيم في ارجاء
 المكان".
 
تحذيرات
على الرغم من اعطاء الصلاحية لاصحاب المطاعم والمقاهي لمزاولة عملهم مرة اخرى، بعد انقطاع دام لفترة طويلة، الا ان السلطات الصحية تدعو المواطنين الى اخذ الحيطة والحذر اثناء ارتيادهم لتلك الاماكن، مدير دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور رياض الحلفي اشار الى أن "الجهات الصحية وضعت شروطاً وتعليمات، على اصحاب المطاعم الالتزام بها، ومنها التعقيم المستمر وارتداء الكمامات والقفازات حرصاً على السلامة العامة، ولكن من الملاحظ أن نسبة كبيرة منهم لم تتقيد بهذه الشروط".
 
مقاهٍ متخفية
الكثير من المقاهي مازالت مغلقة امام العلن ولكنها تفتح ابوابها بالخفاء، احد الزبائن الذي فضل عدم الكشف عن اسمه قال:" المقهى الذي كنا نرتاده قبل جائحة "كورونا" اغلق لفترة وجيزة، ولكن فيما بعد بدأ يستقبلنا ولكن باعداد قليلة، ثم ما لبث أن زاد العدد بشكل واضح، وكما هو الحال مع افراد المجتمع، فهناك من هو ملتزم بالوقاية وارتداء الكمامة، وآخرون يرفضون هذه الوسائل".
 
فئات مختلفة
بالرغم من بساطة المكان وتواضعه، الا انه يجذب فئات عمرية مختلفة، لاسيما الاسر، واكمل احمد عزيز حديثه قائلاً: "يتميز هذا المكان بنظافته، ورائحة المعقمات المنبعثة منه بشكل مستمر، فهو من المطاعم البسيطة الملتزمة بالوقاية الصحية منذ الايام الاولى لافتتاحه، وبعد أن فتح ابوابه من جديد لرواده بعد ازمة "كورونا" اصبح اكثر التزاما وحذرا".
 
تعاون
مدير الرقابة الصحية في وزارة الصحة الدكتور رعد الطائي بين "ان فتح المطاعم والفنادق السياحية جاء وفقاً للأمر الديواني (99) لخلية الازمة في البلاد، بعد غلق دام لفترة طويلة، وان الفرق الصحية باشرت بالاجراءات التفتيشية والمتابعة، للتأكد من تطبيق المطاعم للشروط والتعليمات التي فرضت لتحقيق سلامة افراد المجتمع، علما ان هناك الكثير من اصحاب المطاعم ابدوا تعاونا واضحا مع الفرق الجوالة التفتيشية".
استياء
بعض المطاعم لم تكترث، لكل التعليمات والارشادات التي صدرت عن الجهات الصحية، ومنها منع التزاحم والاكتظاظ ، بامتعاض واضح ابدت سناء فريد رأيها وتابعت قائلة:"هناك عدد من المطاعم والمقاهي تزدحم بالناس غير الملتزمين بارتداء الكمامات والقفازات ولا حتى التباعد الاجتماعي، اذ نجدهم يجلسون بجوار بعضهم البعض دون اكتراث، وهذا قد يسبب انتشار العدوى بشكل سريع لاهمالهم وعدم تقيدهم بالتعليمات الصحية".
 
سلوكيات
نشرت احدى المجلات العالمية المختصة بالتغذية الصحيحة مقالا عن المخاوف التي تنتاب المختصين في عودة المطاعم والمقاهي الى العمل، بعد التوقف الاجباري، ومنها قائمة طلب الطعام، التي كانت تنتقل بين ايدي الزبائن سابقاً دون خوف، اما اليوم فهذا الامر قد يكون احدى الوسائل الخطيرة لنقل عدوى" كوفيد- 19"، لذلك هناك من استعاض عن القائمة التقليدية بالاجهزة الذكية، ووضع قائمة الطلبات عليها، كما حذر المختصون من عدم الاهتمام بالكراسي ومقاعد الجلوس والادوات الموضوعة على الطاولة، و قد يساور الزبون الشك بالتزام طهاة المطعم بارتداء الكمامات اثناء الطهي، فضلا عن المخاوف المتزايدة من اكتظاظ الزبائن خلال ساعات الذروة، كل تلك الامور بحاجة الى التدقيق والانتباه من قبل رواد المطاعم، حفاظاً على صحتهم، ومن بين اجراءات الوقاية وضع احد المقاهي التركية عارضة ازياء بلاستيكية(مودل) ونشرها بين طاولات المقهى، منعا للازدحام والاكتظاظ، في حين وضع احد المقاهي الباريسية دمى على المقاعد كي لا تزدحم بروادها المعتادين، في حين مطاعم اخرى ابتكرت استخدام الروبوت الآلي في تقديم الطعام.
 
عدوى
بينت دراسات اجرتها مراكز ب حوث بريطانية مؤخرا ان نسبة 5 % من مصابي" كوفيد- 19"، انتقلت لهم العدوى بسبب ارتيادهم المطاعم، لذلك كانت هناك دعوات لاتخاذ اجراءات، منها فحص حرارة الزبائن، ووضع لافتات ارشادية تخص الوباء والوقاية منه، هذا ما اوضحه طبيب الاسرة والمجتمع الدكتور احمد الرديني وتابع القول:"بعد أن كشفت التجارب والاصابات الكثيرة، ان عدوى وباء "كورونا" تنتقل باللمس، لذلك لابد أن تهتم المطاعم بتعقيم مقاعد الجلوس، فضلا عن توزيع ملصقات وبوسترات ارشادية، توضح اعراض المرض لتثقيف الزبائن بهذا الوباء وكي يكونوا اكثر انتباها وحذرا".
 
تجمعات
اثبتت التقارير العلمية ان انتقال الوباء يحصل بشكل كبير ولافت للنظر اثناء وجود تجمعات بشرية كثيرة، لذلك ينبه مدير دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور رياض الحلفي الى ضرورة تجنب التجمعات البشرية، والتقيد بالارشادات الوقائية، لحين التخلص من الوباء بواسطة اللقاحات المنتظرة.

آراء وتدوين


Banner