التخطيط تحدد 7 حلول لتقليل الآثار السلبية في المواطنين

الخميس 22 تشرين أول 2020 288

التخطيط تحدد 7 حلول لتقليل الآثار السلبية في المواطنين
  بغداد: رلى واثق
 
حددتْ وزارة التخطيط سبعة حلول للتحديات التي تعاني منها البلاد وامكانية تقليل اثارها السلبية في المواطنين.
وقال وزير التخطيط خالد بتال النجم بكلمته خلال مؤتمر (مراجعة الاجندة التنموية نحو خطة التعافي مستجيبة لآثار جائحة كورونا) الذي عقد امس في فندق بابل ببغداد وحضرته “الصباح”: ان الحلول تركز على النهوض بواقع قطاعات التنمية المختلفة، ومحاربة الفقر، وتحقيق الحكم الرشيد، وتحسين مستوى الخدمات الصحية والتعليمية والسكن، فضلا عن ضمان توفير فرص عمل افضل، والمحافظة على البيئة، مؤكداً ان التحديات تتطلب حشد جميع الموارد المتاحة، ورفع التعاون الى اقصى مستوياته للخروج بحلول يمكن من خلالها مواجهتها.
ووصف النجم التحديات، التي مايزال يواجهها العراق، بانها الاصعب، مقارنة بباقي بلدان العالم التي التزمت بتحقيق اهداف التنمية المستدامة، اذ كانت التحديات مختلفة ومتزامنة ولم تكن محددة بمسار معين، منوها بان العراق ما زال يواجه اثار الخراب الذي سببته عصابات “داعش” الارهابية، وما زال الكثير من النازحين يمنون انفسهم بالعودة الى مناطقهم، وفي هذا الملف تبذل الحكومة جهودا استثنائية لتأمين العودة الطوعية لهم، وفق خطة وطنية متكاملة، يجري العمل على انجازها قريبا، بتعاون مشترك بين وزارتي التخطيط والهجرة والمهجرين، كما ان هناك جهودا وطنية ودولية لاعادة الاعمار وتوفير المتطلبات الاساسية للحياة بتلك المناطق.
واردف: ان كل ذلك يأتي في ظل ازمة مالية متفاقمة نتيجة انخفاض اسعار النفط وما سببته من مشكلات للحكومة تمثلت بصعوبة توفير رواتب الموظفين وعدم امكانية توفير التخصيصات المالية لضمان عدم توقف ستة الاف مشروع استثماري يجري العمل بها، كون توقفها سيتسبب بفقدان فرص عمل كثيرة وعدم تقديم خدمات افضل للمواطنين، فضلا عن الاندثار الذي ستتعرض له ما يؤدي الى مضاعفة كلفة انجازها، كاشفا في السياق نفسه عن توقف الكثير من الاعمال، لاسيما في القطاع الخاص، ما ادى الى ارتفاع لافت بمعدلات الفقر تجاوزت 31 بالمئة، ونسب بطالة بلغت 14 بالمئة.
من جانبه قال وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حامد خلف الموسوي بكلمته خلال المؤتمر: ان البنى التحتية للتعليم العالي في العراق، ضعيفة، بيد ان وزارته ومع بداية تفشي الجائحة ، حثت الخطى لتطبيق التعليم الالكتروني، مشيراً الى ان غالبية الجامعات طبقت هذا النوع من التعليم بشكل جيد بما ينسجم مع الامكانات الموجودة داخل البلد.
واضاف ان وزارته اقترحت تعميم تجربة (التعليم المدمج) بين جميع الجامعات، مؤكداً ان الجامعات يجب ان تقوم بتهيئة مختبرات من اجل تطبيق هذا النوع من التعليم سواء في اروقتها او في الكليات التابعة لها.