حبيب يعتزل رياضة الفنون القتاليَّة

الاثنين 26 تشرين أول 2020 86

حبيب يعتزل رياضة الفنون القتاليَّة
 باريس: أ ف ب
أعلن نجم الفنون القتاليَّة المختلطة الروسي حبيب نور محمدوف اعتزالا صادما من هذه الرياضة، بعدما قطع وعدا لوالدته بأن نزاله مع الأميركي جاستن غايتغي سيكون الأخير في مسيرته، اثر وفاة مفاجئة لوالده بفيروس كورونا المستجد.
وكان الروسي الذي اجبر غايتغي على الخضوع بضربة فنية قاضية في الجولة الثانية من منافسات “يو أف سي” (“بطولة القتال القصوى”)، يخوض نزالا للمرة الأولى منذ وفاة والده عبد المناف في تموز الماضي بعد معاناة مع فيروس كورونا المستجد.
وقال حبيب البالغ 32 عاما بعد فوزه في أبو ظبي: “أنا بطل (منافسات) يو أف سي بلا منازع، برصيد 13-0، و29-0 في كامل مسيرتي ضمن (منافسات) أم أم ايه».
تابع حبيب الذي انهار باكيا على الحلبة عقب فوزه بالنزال واحتفاظه باللقب العالمي: “أريد أن أقول ان هذا نزالي الأخير. لا يمكن أن أعود إلى هنا دون والدي. عندما جاؤوا إلي من يو أف سي (لخوض مباراة جاستن) تحدثت مع والدتي لثلاثة أيام».
أردف “لم ترغب أن أخوض نزالا دون أبي، فقلت لها إنه نزالي الأخير. لقد أعطيتها كلمتي».
وكان عبد المنعم (57 عاما)، الشخصية المرموقة في عالم الرياضات القتالية في جمهورية داغستان الروسية، قد توفي في تموز الماضي. بالاضافة الى نجله حبيب، اسهم بتكوين العشرات من المقاتلين على الصعيد العالمي في المصارعة او الفنون القتالية المختلطة. وبعد اصابته بالفيروس، نقل عبد المنعم الى موسكو منتصف ايار بحال حرجة ووُضع مرتين في غيبوبة اصطناعية، بعد معاناته ايضا من مشكلات في القلب.
وعدت داغستان، الجمهورية الصغيرة الواقعة شمال منطقة القوقاز، من أكثر المناطق في روسيا تأثرا بجائحة “كوفيد-19” في الفترة التي فارق فيها عبد المنعم الحياة.