التخطيط: موازنة 2021 تركز على معالجة تداعيات الأزمتين الصحية والمالية

الاثنين 26 تشرين أول 2020 354

التخطيط: موازنة 2021 تركز على معالجة تداعيات الأزمتين الصحية والمالية
بغداد : الصباح   رلى واثق 
 
اوضحت وزارة التخطيط ان موازنة العام 2021 ستركز على معالجة تداعيات الأزمتين الصحية والمالية في البلد، مع ايقاف العمل بالمشاريع الجديدة لحين استكمال نظيراتها السابقة في بغداد والمحافظات.
وقال وكيل الوزارة الدكتور ماهر حماد جوهان لـ«الصباح»: ان «قرار الايقاف لن يشمل الحالات الاضطرارية التي تمس حاجة المواطن، او استكمال مشروع سابق كان قد توقف او تلكأ».
واضاف ان «القرار جاء نظرا للضائقة المالية التي تعاني منها البلاد، حيث لايمكن من خلالها البدء بمشاريع جديدة، الامر الذي يؤدي الى تراكم الالتزامات المتزامنة مع المخرجات المالية القليلة».
واشار جوهان الى «ضرورة استكمال المشاريع السابقة التي شهدت التلكؤ في انجازها، والتي ما يزال العمل جاريا فيها بامكانيات مالية محدودة».واكد ان «الاسبقية ستكون لانجاز المشاريع المحالة والتوقف عن الدخول في التزامات تعاقدية تحمل الخزينة العامة مبالغ اضافية لا تستطيع الايفاء بالتزاماتها خلال العامين او الثلاثة اعوام المقبلة».
وفي غضون ذلك، نقل بيان عن وزير التخطيط خالد بتال النجم قوله خلال ترؤسه الاجتماع المخصص لمناقشة اعادة النظر بمسارات خطة التنمية الوطنية الخمسية 2018ـ2022 ان موازنة العام 2021 لن تتضمن ادراج مشاريع جديدة الا في حالة الضرورة القصوى وبقرار من مجلس الوزراء.
وذكر ان توجهات الوزارة تركز على معالجة تداعيات الأزمة الصحية والمالية في البلد، وهناك اولويات مدرجة ضمن المرحلة الراهنة والمقبلة تتمثل بثلاثة مسارات رئيسة ومسارات أخرى داعمة ورافعة للاقتصاد والتنمية، منها تعزيز وتنفيذ السياسات والبرامج الرامية الى تخفيف الفقر وذلك بعد الارتفاع الملحوظ في هذه المؤشرات نتيجة الجائحة والأزمة المالية، الى جانب وضع آليات مرنة للعقود الحكومية.
واشار الى ان الوزارة تبذل جهودا استثنائية لإيجاد الحلول والمعالجات للمشاريع المستمرة، المهددة بالتوقف نتيجة ندرة التخصيصات المالية، لافتا إلى ان الوزارة ستركز ايضا على المؤشرات الاحصائية التي سيتولى الجهاز المركزي للإحصاء إنتاجها، لانها تمثل ركيزة مهمة من ركائز الخطط التنموية.