مدربا القاسم ونفط ميسان يتفقان على صعوبة مواجهتهما

الثلاثاء 27 تشرين أول 2020 152

مدربا القاسم ونفط ميسان يتفقان على صعوبة مواجهتهما
 الحلة: محمد عجيل
يلتقي اليوم في ملعب الكفل الاولمبي فريقا القاسم ونفط ميسان او فرسان المملكة كما يحلو لعشاقه تسميته في مباراة تجري بينهما لحساب الجولة الاولى من دوري اندية الدرجة الممتازة بكرة القدم الذي انطلق يوم الاحد الماضي.
ويخوض القاسم اللقاء بخيار الفوز كونه يلعب في ملعبه وان كان متجردا من جمهوره بقرار حكومي.
وقال مدرب الفريق الدكتور جاسم جابر ردا على سؤالنا عن الكيفية التي سيواجه فيها خصمه الذي يعد واحدا من اندية المؤسسات، أوضح ان الفارق بين الفريقين يبدو جليا من خلال الاعداد للدوري، إذ خاض نفط ميسان معسكرا في اربيل استمر لفترة جيدة  في حين اكتفينا نحن باربعة ايام فقط في بغداد أجرينا خلالها ثلاث مباريات كانت ناجحة في حساباتنا وعلى أية حال نرى ان التشكيلة الشابة المؤلف منها الفريق ربما تكون قادرة على تحقيق الفوز الذي سيكون بمثابة عنصر نفسي مهم لغرض اكمال بقية المباريات.
 واكد ان غياب العنصر الجماهيري سيكون له مردود سلبي على المباراة لاسيما ان فريق القاسم يتمتع بجماهيرية واسعة كانت له صِمَام أمان في جميع المباريات وسنعمل على اجتياز هذا الجانب من خلال تحفيز اللاعبين على عطاء يرضي الشارع القاسمي الذي سيشاهد اللقاء عبر شاشة التلفاز  وان المهم لدينا هو تحقيق الفوز وكسب ثلاث نقاط مهمة في فاتحة مبارياتنا بالدوري.
بدوره شدد مدرب نفط ميسان رزاق فرحان على ان لقاء فريقه مع القاسم لا يخلو من الصعوبة رغم ان الأخير سيلعب متجردا من جمهوره.
وقال ان المباراة ستكون في غاية الأهمية كونها فاتحة الدوري بالنسبة للفريقين اللذين يملكان عناصر شابة قادرة على تقديم ماهو ممتع في اللقاء ورغم اننا نسعى الى كسب النقاط لكننا سنخوض المواجهة بتوجس لان القراءات الفنية للأندية المتبارية مازالت مختفية عن المدربين.
واشار الى ان فريقنا خاض معسكرا تدريبيا ناجحا في اربيل نحاول ان نطبق مفرداته في المباراة يساعدنا في ذلك
 وجود الحارس نور صبري وما يملكه من خبرة في الوقوف بين الخشبات الثلاث اضافة الى مجموعة من اللاعبين منهم وسام سعدون وحسن حمود ونحمد الله ان فريقنا لا يعاني من إصابات وكل ما نتمناه ان نوفق 
في تحقيق الفوز.