أرمينيا تتهم أذربيجان بقصف أراضيها قرب الحدود الإيرانية

الأربعاء 28 تشرين أول 2020 166

أرمينيا تتهم أذربيجان بقصف أراضيها  قرب الحدود الإيرانية
 يريفان: وكالات
 
 
قالت شوشان ستيبانيان السكرتيرة الصحفية لوزارة الدفاع في أرمينيا، إن القوات الأذربيجانية، قصفت بالمدفعية وبطائرات مقاتلة من دون طيار، قطعة عسكرية أرمنية، وأضافت، «انتهكت أذربيجان في الساعة العاشرة- العاشرة والربع صباحاً بالتوقيت المحلي، مرة أخرى وقف إطلاق النار، وقصفت بواسطة الدرونات والمدفعية الصاروخية، موقعاً حدوديا أرمنيا قرب الحدود الايرانية».
وبحسب ستيبانيان، «بعد أن سجلت انتهاكاً آخر لنظام وقف إطلاق النار وقصفت حدود الدولة، تعلن وزارة الدفاع في جمهورية أرمينيا أنها ستضطر للرد في اتجاه القوات الأذربيجانية».
صباح أمس الأول الاثنين، أفادت وزارة الدفاع الأرمنية، بانتهاك باكو لوقف إطلاق النار، مشيرة إلى أن القوات الأذربيجانية أطلقت النار على مواقع جيش الدفاع لجمهورية قره باغ، غير المعترف بها في القسم الشمالي الشرقي من خط المواجهة.
وكانت وزارة الدفاع الأذربيجانية قد أعلنت في وقت سابق، أن باكو تمتثل بالكامل لشروط وقف إطلاق النار، متهمة أرمينيا بانتهاك نظام وقف إطلاق النار الجديد.
ويشهد إقليم قره باغ منذ شهر معارك شرسة بين القوات الأرمنية والأذربيجانية، لا تتوقف برغم إعلان الطرفين موافقتهما على أكثر من هدنة تم التوصل إليها برعاية خارجية.
في السياق نفسه، وقع رئيس جمهورية قره باغ غير المعترف بها أرايك اروتونيان أمس الثلاثاء، مرسوما بإقالة وزير دفاع وقائد جيش الجمهورية الفريق جلال أروتونيان بسبب تعرضه لإصابة، وأوضح الرئيس أن قائد الجيش أصيب بجروح قبل أيام خلال تواجده في أحد المواقع العسكرية، متمنيا له الشفاء العاجل، وعين أروتونيان بمرسوم آخر «ميكايل أرزومانيان» وزيرا جديدا للدفاع وقائدا للجيش، ومنحه رتبة فريق.
إلى ذلك، قررت إيران تعزيز تدابيرها العسكرية على الحدود المحاذية لإقليم قره باغ، الذي يشهد نزاعا مسلحا خطيرا، بعدما وصلت بعض قذائفه إلى الأراضي الإيرانية.
جاء القرار الإيراني عبر إصدار قائد مقر الدفاع الجوي الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي الأوامر بتكثيف الاستعدادات الدفاعية للجيش على مشارف الحدود مع هذه المنطقة الساخنة، وأوضح موسوي أن بلاده ستتخذ إجراءات إضافية إذا اقتضت الضرورة في المستقبل، موضحا أن ضمان أمن سكان المناطق الحدودية الإيرانية مهم بالنسبة لطهران.
وقبل يومين، كان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن نشر قوات ومعدات عسكرية على الحدود مع قره باغ، تحسبا لأي امتداد لتداعيات المعارك الجارية بالإقليم المتنازع عليه إلى الأراضي الإيرانية الحدودية.
من جانبها، أعلنت زوجة رئيس وزراء أرمينيا، آنا هاكوبيان، أنها ستدخل دورة تدريب عسكري وتمضي إلى «حماية حدود الوطن» في قره باغ، وقالت هاكوبيان على حسابها في «فيسبوك»: إن «كتيبة مكونة من 13 امرأة، بمن فيهن أنا، ستبدأ منذ الغد التدريب العسكري»، كما أكدت أنها ستتوجه إلى قره باغ في غضون أيام قليلة، مشددة على ضرورة «ألا نتنازل عن وطننا وكرامتنا للعدو».
يشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية أعلنت يوم الأحد الماضي، التوصل لهدنة إنسانية جديدة بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم قره باغ، كان مقررا أن يبدأ سريانها في الساعة الثامنة من صباح الاثنين بالتوقيت المحلي، إلا أن اشتباكات جديدة اندلعت في نفس اليوم، بين أذربيجان وأرمينيا بعد دقائق من دخول وقف إطلاق النار حيز النفاذ، وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق الهدنة وعرقلة التسوية السلمية للنزاع.