«الخوذة المجنونة» تكنولوجيا متطورة للحماية من «كورونا»

الأربعاء 18 تشرين ثاني 2020 89

«الخوذة المجنونة» تكنولوجيا متطورة للحماية من «كورونا»
  تورونتو: بي بي سي
 
اعتاد المخترع يزن القيسي طوال الشهرين الماضيين ركوب مترو أنفاق مدينة تورونتو في كندا مرتديا خوذة سوداء ضخمة أطلق عليها اسم "الخوذة المجنونة". 
تحيط الخوذة رأسه وجذعه العلوي بالكامل للحماية من أي خطر، ولها قناع يمتد حتى الصدر.
والخوذة مزودة من الخلف بمروحة تعمل بالبطارية ونظام تنفس يعمل على تنقية الهواء بطريقة الامتصاص ودفع الهواء "القديم" إلى الخارج.
ويبدو القيسي كشخصية من فيلم رعب، لذا ليس من الغريب أنْ يواجه الشاب، البالغ من العمر 32 عاماً، بعض ردود الفعل القوية.
ويقول: "صاح أحدهم قائلا من أين حصلت على هذه؟ كان كثيرون يقتربون مني بدافع الفضول".
ويضيف: "وكان آخرون في حالة اندهاش، لا يضحكون بالتأكيد، وحتى إنْ كانوا يفعلون ذلك، فأنا لا أستطيع رؤية أفواههم لأنَّ الجميع يرتدون الكمامات".
يعدُّ القيسي واحداً من عدة مصممين ورجال أعمال في شتى أرجاء العالم ممن سارعوا إلى ابتكار خوذ حماية (مزودة بجهاز تنفس صناعي لتنقية الهواء)، وتستهدف أولئك الذين يبحثون عن توفير أكبر حماية ممكنة من فيروس كورونا أكثر من مجرد ارتداء كمامة.
وأُطلق على الخوذة اسم "بايوفيزر"، ويقال إنَّ بطاريتها تدوم لمدة 12 ساعة، ويقول القيسي، وهو كندي الجنسية، إنَّ شركته " VYZR للتكنولوجيا" سجلت مبيعات بلغت "عشرات الآلاف".
 
"خوذة بمكبرات صوت"
استطاع كريس إلينغر، الجندي السابق في البحرية الأميركيَّة، ابتكار خوذة أخرى.
ويقول الشاب، البالغ من العمر 35 عاماً: "هذه الخوذة بالمعنى النفسي تعدنا لمصير جنسنا البشري في المستقبل".
وأطلقت شركته "فالهالا للتصاميم الطبية"، ومقرها أوستن بولاية تكساس الأميركيَّة، المنتج الذي أطلقت عليه اسم "إن إي-1 NE-1"، وهو أشبه بخوذة الدراجات النارية.
والخوذة مزودة بنظام تنقية للهواء يعمل بالطاقة، وتحتوي على ميكروفونات ومكبرات صوت داخلية وخارجية، بحيث يمكن لمن يرتديها التحدث بسهولة مع الأشخاص المحيطين به.
كما تحتوي على نظام صوتي بتقنية بلوتوث، تمكنك من إجراء مكالمة هاتفية أو الاستماع إلى الموسيقى.
والسؤال هل تظل هذه الخوذ ضرورية بالفعل بعد الإعلان عن لقاح فيروس كورونا الأسبوع الماضي؟
يعتقد مايكل هول، الذي تبيع شركته خوذة تسمى "آير Air" مزودة بجهاز تنفس صناعي، أن هذه الخوذات ستحظى بشعبية على المدى الطويل لدى الأشخاص الذين يساورهم القلق بشأن جودة الهواء.
وتقول شركته "هول لابس Hall Labs" ومقرها ولاية يوتا الأميركية، إنها باعت 3000 خوذة حتى الآن، كما أنها تعكف حاليا على ابتكار المزيد من الخوذات عالية التكنولوجيا، بحيث يمكن أن يتحول حاجز الخوذة إلى شاشة يستطيع المستخدم من خلالها مشاهدة مقاطع فيديو.
ويقول الشاب، البالغ من العمر 44 عاماً: "بالنسبة لرحلات السفر جواً، سنتمكن من ابتكار شريحة (للخوذ) تعمل كسماعات عازلة للضوضاء، نعتقد أنَّ ثمة سوقاً لهذا النوع من الراحة النفسيَّة".
وعلى الرغم من ذلك، سواء كانت الخوذة للحماية من الفيروسات التي ينقلها الهواء أو لتنقية الهواء، فهل هذه الخوذات مبالغ فيها أكثر من اللازم؟
تقول ناتاشا دوين، التي تصنع شركتها "أوكتو لأجهزة السلامة" أقنعة للوجه، ومقرها ولاية فلوريدا الأميركية، إنها تلاحظ ذلك.
وتضيف: "تتمتع الخوذ بميزة أنها تبين وجوه الناس، إذ يمكنك رؤية الابتسامة وتعبيرات الوجه البشرية، فضلا عن توفير شعور قوي جدا بالأمان".
وتقول: "على الرغم من ذلك، ونظرا لأن كل خوذة من هذه الخوذ تعتمد على نظام تنقية وبطاريات و(أشياء أخرى) على الأقل، يمكن أن تتعطل كل هذه العناصر. وإذا تعطل أحدها فقط، فأنت تواجه مشكلة خطيرة". وتحذر من ضرورة تنظيف الخوذات جيدا قبل كل استخدام. وتقول دوين إن كل ما يحتاج إليه غالبية الناس هو قناع للتنفس الصناعي يلبي معايير الجودة المعتمدة في هذا البلد، وتحتوي أقنعة التنفس على مرشحات داخلية، مناسبة بشكل أكثر إحكاما وتعمل بطريقة أكثر فعالية مقارنة بأقنعة الوجه القماشية البسيطة.
وتتراوح تكلفة الخوذ الثلاث المذكورة سابقا بين 149 دولاراً و379 دولاراً، لكن لم يحصل أي منها على شهادة، وعلى الرغم من ذلك تقول كل شركة من الشركات الثلاث إنها تقترب من المراحل النهائية من ذلك.
وتقول سوزان فام، المدير الطبي لفريق الاستجابة لـ"كوفيد – 19" بمستشفى "ويس" التذكاري في ولاية شيكاغو الأميركيَّة: "يبقى أنْ نرى ما إذا كانت هذه الخوذ الرائعة تكافح كورونا بفاعلية أم لا، نظرا لعدم توافر أبحاث كافية بشأنها حاليا". ويساور فام القلق من احتمال أن تؤدي هذه الخوذ إلى حدوث انقسام مجتمعي، وتضيف: "سيخلق ذلك انقساما مجتمعيا بين أولئك الذين يستطيعون شراء شيء يبدو أنه قد يحميهم أكثر، وأولئك الذين لا يستطيعون".
وعلى الرغم من ذلك تعتقد أن الخوذ ستباع بشكل جيد، مقابل الثقة التي تمنحها لمن يرتديها والحماية الفعلية التي توفرها.
وتقول فام: "عموما، كان الوباء طبيا في المقام الأول، لكنه أصبح نفسيا أيضا بكل تأكيد".