الورقة البيضاء.. على طاولة الخبراء

الأربعاء 18 تشرين ثاني 2020 648

الورقة البيضاء.. على طاولة الخبراء
 بغداد: شكران الفتلاوي 
 
عقد المجلس الاقتصادي العراقي ندوة اقتصادية لمناقشة الورقة البيضاء التي طرحتها الحكومة برعاية اللجنة المالية النيابية ولجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية وبحضور نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية د.علي علاوي، ورئيس الهيئة الوطنية للاستثمار السيدة سهى النجار، ورئيس المصرف العراقي للتجارة الأستاذ سالم الجلبي، ومستشار رئيس الوزراء الأستاذ محمد الحكيم،وجمع غفير من المنظمات الاقتصادية والاتحادات.
رئيس المجلس الاقتصادي ابراهيم المسعودي البغدادي رحب بالحضور وقال: إن "موضوع الندوة تناول اهمية الورقة البيضاء وإعدادها، وسبل النهوض بالاقتصاد الوطني مستأنسين بآراء خبراء الاقتصاد والمختصين بشأنه من الحضور، بغية ايجاد الحلول اللازمة لتغيير مسارات الاقتصاد الوطني صوب مرحلة افضل تتناسب ومقدرات العراق الاقتصادية". 
 
انتاجية الموظف
أما وزير المالية د.علي علاويفقال: "في أول اجتماعات مجلس الوزراء اتفقنا على تشكيل لجنة لمعالجة الأزمة المالية تتألف من خمسة اشخاص وبدأت اللجنة بالعمل على الورقة البيضاء بالتعاون مع خمسة خبراء عراقيين آخرين وكانت نواة لجنة اعداد الورقة البيضاء 10 أشخاص ثم توسعت لتشمل 40 شخصاً، إذ بدأنا بعد السرد التاريخي لأسباب تردي الوضع الاقتصادي بتحليل اسباب مشكلة انخفاض انتاجية الموظف العراقي وتأشير حالات التراجع المستمر في الاقتصاد العراقي الى ان اصبحت الدولة فاقدة للسيطرة على ماليتها، وتوصلنا في النتيجة الى إقرار أكثر من 450 إجراءً يجب اتخاذها لتحقيق اهداف ومعالجات الورقة البيضاء،فضلا عن وجود ملاحق سوف تصدر للورقة البيضاء".
 
سياسة البرامج
بدوره اقترح عضو المجلس الاقتصادي العراقي غدير العطار اعتماد سياسة البرامج للوزارات وتتم مراجعة المنجز لكل مؤسسة بصورة شهرية وفصلية وهكذا يُقيّم مجلس الوزراء عمل الوزارات بصورة دقيقة، مما يسهم في ترشيد الانفاق الحكومي ويحقق الأهداف التي وضعت البرامج، كما تناول موضوع صناعة السيارات بوصفه يمثل قطاع صناعة السيارات من خلال شركة زسكو لصناعة السيارات الانتاجية مثل فولفو وإيسوزو وكذلك انتاج سيارات الصالون. واشار العطار الى "الاضرار الجسيمة لادخال السيارات المتضررة على سلامة المواطنين وضرورة تشجيع صناعة السيارات الجديدة لاثرها الايجابي على الاقتصاد الوطني وتشغيلها لآلاف الايدي العاملة وسيتم رفع دراسة تفصيلية عن الموضوع الى السيد وزير المالية للاطلاع .
 
تطبيق الإصلاحات
مستشار رئيس الوزراء محمد الحكيم بيّنَأنّ"الإطار الفلسفي للورقة البيضاء يتضمن مساحة زمنية تقدر بخمس سنوات، وفي تقديرنا فإنّ الورقة البيضاء خارطة طريق لمشاكل العراق الاقتصادية وليست حلا جذريا لجميع المشاكل والعراقيل في الاقتصاد العراقي، وان من الواجب ان تتوفر الارادة الحقيقية والاجماع على تطبيق الاصلاحات والاجراءات المذكورة في الورقة" .