مياه الأمطار تدفع الحكومة الى حالة الاستنفار..17 سنة من الموازنات الانفجارية لم تحل المشكلة

الأحد 22 تشرين ثاني 2020 254

مياه الأمطار تدفع الحكومة الى حالة الاستنفار..17 سنة من الموازنات الانفجارية لم تحل المشكلة
  بغداد: عبد الرحمن ابراهيم 
 
بكمية أمطار تصل الى 72.8 ملم، وفق ما ذكرته الهيئة العامة للانواء الجوية، غرقت العاصمة بغداد وعدد من المحافظات، ما دفع الحكومة الى الدخول بحالة استنفار، وسط تحذیر من قدوم سیول إلى الأراضي العراقیة.
هذا «الغرق»، الذي حدث في أول 30 دقيقة من هطول الامطار دفع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الى اصدار توجيه عاجل نص على «استنفار الجهد الخدمي والفني ضمن خطة مركزية تخضع لإشراف أمانة بغداد لتصريف مياه الأمطار في المناطق التي شهدت اختناقات».
 وشمل التوجيه «وزارات الدفاع والداخلية والإعمار والإسكان والموارد المائية، فضلاً عن قيادة عمليات بغداد والحشد الشعبي وجهاز مكافحة الإرهاب».
وقد باشر الجهد الهندسي في قيادة عمليات بغداد، بسحب مياه الأمطار من شوارع وبعض مناطق العاصمة بعد غرقها، مؤكدا ان العمل الخدمي الذي يقوم به سيستمر طيلة الساعات والايام المقبلة.
من جانبه، اوضح أمين بغداد علاء معن، أن «جميع الجهود مستنفرة من ملاكات أمانة بغداد، وأيضاً تسخير الجهد الهندسي للوزارات والجهات الأمنية، منوها بأن «الشدة المطرية عالية والجهود المستنفرة تحتاج إلى «بعض الوقت» لتصريف المياه». وأشار معن إلى أن «الأنواء الجوية أبلغته بتساقط الأمطار خلال الأربعة أيام المقبلة»، مبيناً أن «أمانة بغداد ستبقى مستنفرة».
الى ذلك أكد وزير الصحة والبيئة الدكتور حسن التميمي استعداد دوائر الصحة  لمواجهة موجة الامطار والسيول المحتملة، جاء ذلك خلال تواصله المستمر مع المدراء العامين لدوائر الصحة في بغداد والمحافظات ومركز العمليات وطب الطوارئ في الوزارة والشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية.
ووجه التميمي باستنفار الجهود وزيارة المؤسسات الصحية وتبليغ مدراء المستشفيات ومعاونيهم والملاكات الهندسية للتواجد.