مــــاكـــرون في بيروت الشهر المقبل

الأربعاء 25 تشرين ثاني 2020 255

مــــاكـــرون في بيروت الشهر المقبل
  بيروت: جبار عودة الخطاط 
 
علمت «الصباح» من مصادر موثوقة أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيكون في بيروت يوم 11 من الشهر المقبل، في زيارة وصفت بـ «الضرورية» ليتولى بشكل مباشر مقاربة المعوقات التي تحول دون تنفيذ مبادرته بخصوص تشكيل الحكومة اللبنانية، في وقت، تداولت الأنباء معلومة مفادها أن «مبادرة ماكرون قد تم تبنيها أوروبياً، وسيتم التحرك على هذا الأساس».
في غضون ذلك، كشف نائب رئيس مجلس النواب اللبناني إيلي الفرزلي، عن أن «لبنان سيحصل على مساعدات خليجية، بمجرد تشكيل الحكومة، وسيكون هناك دعم، بناء على الإيعاز الدولي والأوروبي بمليار دولار من السعودية، وهذا متفق عليه»، بحسب تعبيره.
إلى ذلك، لفت الخبير الاقتصادي الأميركي البروفيسور، ستيف هانك، إلى أن «لبنان تجاوز دولة زيمبابوي، ليصبح بالمرتبة الثانية من حيث التضخم عالميا، إذ سجلت نسبة التضخم في لبنان نحو 365 % لتسبقه دولة فنزويلا التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً بنسبة 2133 %».
في السياق نفسه، دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري، مساء أمس الثلاثاء، الى جلسة عامة تعقد يوم الجمعة المقبل في قصر «الاونيسكو»، لمناقشة رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المرسلة الى المجلس النيابي.
وكان عون قد دعا في رسالته «الى التعاون مع السلطة الاجرائية من أجل تمكين الدولة من إجراء التدقيق المحاسبي الجنائي في حسابات (مصرف لبنان)، وانسحاب هذا التدقيق بمعاييره الدولية كافة، الى سائر مرافق الدولة العامة تحقيقا للاصلاح المطلوب وبرامج المساعدات التي يحتاج اليها لبنان في وضعه الراهن والخانق».