ضغوط نفسية تواجه سلة الوطني قبل لقائه البحرين

الخميس 26 تشرين ثاني 2020 200

ضغوط نفسية   تواجه سلة الوطني قبل  لقائه البحرين
 بغداد: احسان المرسومي
بدأت الحرب النفسية مبكرا ضد بعثة منتخبنا الوطني لكرة السلة، بمجرد وصوله الى ارض البحرين  فجر الاثنين الماضي ، بغية التأثير في معنويات اسود الرافدين قبل مواجهتهم المهمة يوم غد البحرين برسم تصفيات النافذة الثانية المؤدية الى نهائيات اسيا وكاس العالم.
ويعاني منتخبنا السلوي من ظروف صعبة في مقر اقامته بالعاصمة البحرينية المنامة نتيجة التمايز وعدم الانصاف في تعامل اللجنة المنظمة للتصفيات مع اعضاء وفدنا ؟
 وقال رئيس الاتحاد حسين العميدي في تصريح لـ ( الصباح الرياضي ) : ان الوفد وبعد وصوله مباشرة الى المنامة قادما من تركيا تعرض الى ضغوطات كبيرة من قبل اللجنة المنظمة التي لم تسمح له باجراء التدريبات، الا بعد شمول جميع اعضاء الوفد بالمسحة الصحية للتأكد من سلامتهم من وباء كورونا، ما ادى بالتالي الى حجر اعضاء الوفد في غرف منفردة بالفندق .
 واضاف العميدي ، ان بعد اجراء المسحة الاولى للوفد ظهرت نتيجة لاعبنا علي حاتم ايجابية، بيد ان جميع اللاعبين بقوا في الحجر كونهم ملامسين له وبانتظار اجراء مسحة ثانية للتأكد من سلامتهم، لافتا الى ان اللاعبين يشعرون بضغوطات نفسية كبيرة نتيجة عزلهم عن بعضهم البعض، فضلا عن عدم السماح بايصال وجبات الطعام الى غرف اللاعبين بالرغم من ان رئاسة الوفد دفعت اجور الاقامة ( سكن واطعام )  كاملة للجنة المنظمة .
وتابع قائلا : لم يسمح للمنتخب باجراء اي وحدة تدريبية منذ وصوله الى البحرين الا بعد ان قدم رئيس الوفد خالد نجم اعتراضا شديدا ، اذ سمحت اللجنة المنظمة بعدها باجراء وحدة تدريبية واحدة مساء اول امس الثلاثاء، واكد العميدي انه على ضوء هذه التطورات فقد قام بالاتصال بوزير الشباب عدنان درجال واطلعه على جميع التفاصيل التي عاشها الوفد، ووعد درجال بتذليل هذه الصعوبات من خلال الاتصال بالسفير العراقي لدى البحرين للقيام بزيارة الوفد والاطلاع على مشكلاته والسعي لايجاد الحلول المناسبة  .
العميدي اكد ايضا ان التعامل غير المنطقي مع الوفد مفهوم لدينا ويهدف التأثير نفسيا في اللاعبين  قبل مواجهته البحرين يوم غد ، منوها بان الاتحاد ادرك ذلك مبكرا وقرر ارسال اللاعب خالد كريم برفقة عضو الاتحاد مهند عبد الستار الى البحرين ليحل بديلا عن اللاعب علي حاتم في حال تأكد اصابته اوعدم شفائه التام .  
ويخوض منتخبنا الوطني مواجهتين في النافذة الثانية التي تضيفها البحرين الاولى تقام في السابعة من مساء يوم غد الجمعة امام البلد المنظم ، والثانية في الواحدة من بعد ظهر الاحد مع لبنان .
وكان مدرب منتخبنا الوطني البوسني عزيز بكير قد اكد انه على الرغم من صعوبة المهمة الى ان الفريق عازم على تعويض خسارتيه في النافذة الاولى امام لبنان والهند، مشيرا الى انه سعى خلال فترة تدريبه الى اعادة الثقة للاعبين بعد  احداث بعض التغييرات الخططية والتكتيكية .
بكير كان قد استلم مهمة التدريب قبل عشرين يوما، واشرف على تدريبات المنتخب في معسكر بغداد الذي استمر عشرة ايام بعدها حط الرحال في مدينة انقرة التركية ليعسكر هناك لمدة اسبوع خاض خلالها دورة رباعية ضمت الى جانب منتخبنا عددا من الاندية التركية، وبعيدا عن نتائج البطولة التي حقق فيها منتخبنا لقبها فقد نجح الجهاز الفني في الاستفادة الفنية والبدنية القصوى عبر اشراك جميع اللاعبين وزجهم في المباريات للتعرف على مستواهم عن كثب، بتواجد المجنس الاميركي ديماريو، افضت بالتالي الى ابعاد لاعبين عن التشكيلة الاساسية والابقاء على 12 لاعبا بحسب تعليمات الاتحاد الاسيوي، واللاعبون هم ذو الفقار فاهم عبد السادة، وعلي حاتم حميد، وكرار جاسم حمزة، وعلي عبد الله حمد، ومحمد أمين عبد الخالق ومحمد صلاح مهدي وحسان علي عبد الله وإيهاب حسن عبادي وعلي مؤيد إسماعيل  وحسين هادي وأحمد فرحان   وديماريو مايفيد.