الواقع الشعبي.. فنيا

الأحد 29 تشرين ثاني 2020 150

الواقع الشعبي.. فنيا
 بغداد: الصباح
 
 
أكد مدير عام دائرة السينما والمسرح المخرج د. أحمد حسن موسى، إمكانية تثوير النص الشعبي، فنيا: «سواء قصيدة ام رواية» قائلا: «تحويل النص الشعبي الى مادة فنية، مسرح او سينما او تلفزيون او تشكيل، مهم جدا؛ فأغلب الأعمال في العالم، تنطلق من قصاصة او مانشيت في جريدة، ويتشكل عرض ارتجالي منها، يقدم زادا يوميا يعاني منه الفرد، وهكذا اغلب النظريات، تتعامل مع النص من معيار التأثير المباشر على المتلقي، متناولة ثيمة آنية ليقوم منها عرض قوامه ممثلون وفنيون».
أضاف: «لا يخفى ان الممثل والمخرج في هذا النوع من العروض، يجب ان يتحصن بثقافة نصية تمكنه من خلق نسيج درامي يتناغم مع النصوص، فكيف الحال مع الرواية او القصة او القصيدة، المكتملة شكلا ومضمونا، اي بداية ووسط ونهاية، فهي متوفرة على نظام عرض واضح المعالم يؤسس على الواقع الشعبي» متابعا: «وهذا ما نحتاجه نحن في العراق أكثر من سوانا؛ لأننا نعاني من فجوة فاصلة بين النص المكتوب والأحداث الجسيمة التي نعيشها».