شبجنه

الأحد 29 تشرين ثاني 2020 345

شبجنه
دخلت بنت شابة توزع الماء، بين أب وابنه، حلا ضيفين في منزل ابيها، ولما لحظت وسامة الابن؛ نسيت نفسها فقدمته على والده.
الشاب أخذ منها القدح مزهوا وقدمه الى والده، الذي أنشدها: 
«مشط شابث بالكذلة شبجنا
وعلى أهل الهوى ذبينه شبجنا
لكونج حاضرة يوم الشبجنا
تعرفين الهدان من الشفية”.