الكادحون

الثلاثاء 01 كانون أول 2020 154

الكادحون
حسن النواب
معَ ذبولِ الشمسِ
تراهُمْ بخُطى مكتئبةٍ
إلى منازلهم يعودونْ
ملابسهم تقطرُ أسىً
وفي عيونهم تشتعلُ الهمومْ
يتلمَّسُون بخسَ أُجورهم
بأصابع مخضَّبةٍ بعرقِ جباههم
ويتحسَّرونْ
وبظهور محدودبة من كثرة الأحمال
ينظرون إلى السماء بعتبٍ
ويستغفرونْ
وبسبب إرهاقهم
قبل أنْ تومضَ نجمةٌ
في سديم الليل
يرقدونْ
ولكي يبقونَ على أملٍ
قبل صياح الديك
يستيقظونْ
برغيف صبرٍ وقدح حزنٍ
يفطرونْ
ويغذون الخطى إلى منجم عذاباتهم
كأنهم على موعدٍ مع الثراءِ
وهُمْ يعرفون أنَّهم يطاردونَ سراباً
مُذْ خلقوا لهذا الشقاء
حتى يُدفنونْ.