الجار أخ.. فهل ما زال كذلك؟

الأربعاء 02 كانون أول 2020 209

الجار أخ.. فهل ما زال كذلك؟
آية حسين 
 
تلقي ام عادل نظرة الوداع الاخيرة على منزلها الذي عاشت فيه لاكثر من عشرين عاما، وعيونها تذرف الدموع، بسبب ظروف قاهرة، لاستمرار مشاجرة ابن الجيران مع ولدها، اذ لم تجد حلا غير الانتقال الى منطقة اخرى، ومثلها كثيرون تركوا محل سكنهم بسبب حالات اعتداء الجار على جاره التي ازدادت مؤخراً عكس ما كان في الماضي، اذ كانت العلاقات مبنية على التكاتف والمحبة والوئام، وكان الجار بمثابة الاهل يشارك جاره في الافراح ويواسيه في الاحزان، اما الآن اصبح الكثيرون يفضلون غلق ابوابهم.
 

اعتداء
وتقول ام عادل وهي تقف على عتبة باب منزلها  وعلامات الحزن تبدو على محياها :" تركتُ بيتي ومنطقتي التي احبها كثيراً بسبب جاري الذي سكنَ مؤخراً في المنطقة والذي يتشاجر مع ولدي باستمرار على ابسط الامور، وحاولت اكثر من مرة تهدئة الموقف، لكن دون جدوى، حتى وصل به الامر الى رفع السلاح في وجهه، ولولا تدخل عدد من الاشخاص الذين امسكوه ومنعوه، لكان ابني في عداد الموتى، فقررتُ أن انتقل الى منطقة اخرى للحفاظ على سلامة اسرتي". 
 
انعدام الثقة
تراجع الثقة والأنانية سببان رئيسان لانحسارعلاقة الجيرة وسط المجتمع، هذا ما اخبرنا به ابو محمد الذي فضل الابتعاد عن الجيران، واكتفى بالقاء السلام عليهم  بعد تعرض منزله الى السرقة خلال سفرته هو واسرته، فاخبر الشرطة بما حدث وخلال التحقيق تبين أن من سرقه هو جاره الذي يسكن بقربه،  والذي تربطه به علاقة متينة تمتد لاكثر من عشر سنوات.
 
مصدر الازعاج
تغير تقارب الجيران بسبب الحروب والازمات المتعاقبة على البلد، فانعدمت الثقة تماماً وصار الخوف هو السائد بينهم، تقول مريم علي : "في كثير من الاحيان استيقظ من النوم مبكراً بسبب جيراني واعمال الترميم في منزلهم التي لا تنتهي، حيث اصوات الحفر المستمر على طول النهار، فضلاً عن رميهم للنفايات بحديقتنا الخارجية". مبينة انها طلبت منهم اكثر من مرة عدم رمي النفايات لكنها لم تجد اذناً صاغية.
 
جيران الماضي بنكهة الحاضر
العلاقات الماضية التي كانت تنشأ بين الجيران تتسم بالانسجام والتكافل والعفوية، اذ لا تزال تحتفظ العديد من الأسر بقيم الماضي في علاقاتها بجيرانها، على الرغم من التدهور الكبير في العلاقات بين الجيران هذا ما اكدته لنا ام علي التي ترفض أن تترك منطقتها على الرغم من اصرار ابنائها على الانتقال الى منطقة اخرى، اذ  تبين "لا يمكنني ترك منطقتي التي عشت  فيها لاكثر من ثلاثين عاماً وجيراني، اذ تربطنا مواقف وذكريات جميلة، ومازلنا نعيش طقوس رمضان، كما في السابق بتبادل الطعام بيننا، ونجتمع في آخر يوم من رمضان لعمل (كليجة العيد)".  
 
لم تلده لك أمك
هناك بعض الجيران علاقتهم قوية كالاهل وليست كجيران فقط، بل تقوم على المحبة والتعاون، ويشاركون بعضهم في افراحهم واحزانهم ويقفون معاً في اوقات الشدة، هذا ما اكده ابو سلام في معرض حديثه والذي اعتاد يومياً في المساء أن يجلس مع جاره بحديقة المنزل، ويتبادلا الاحاديث المختلفة، اذ يقول: "تربطني علاقة بجاري منذ 20 عاماً اعرف عنه كل صغيرة وكبيرة، فأذكر عندما احترق منزلي وفتح منزله لي واعطاني غرفتين، لكي اسكن فيهما لحين اكمال ترميم المنزل، بل قام ايضاً بمساعدتي في دفع تكاليف العمال". 
 
النزعة الفردية
 التغيرات الاجتماعية والقيمية التي طرأت في الآونة الأخيرة على المجتمعات، وسيادة النزعة الفردية حتى على نطاق الأسرة الواحدة اسهمت في انحسار كثير من القيم الطيبة، اذ يؤكد الباحث والاكاديمي احمد عباس الذهبي : "في الماضي كان هناك قدر كبير من التعاون والتعارف بين الجيران، اما الآن تغير كل شيء وأصبح كل جار يرغب في عدم الاختلاط بجاره، فضلاً عمّا يحدث من مشاحنات".
مبيناً "وهذا الأمر كان له مردود مختلف بين الأجيال في الماضي والحاضر، اذ كانت تزرع في الطفل قيم اجتماعية مهمة مثل التعاون والتكافل، بينما اختلف الأمر الآن بسبب سيادة النزعة الفردية ما يحرم الأطفال من هذه القيم الجميلة، وتأثرت علاقة الجيرة بتغير نمط الحياة وضعف الوازع الديني والجهل بحقوق الجار، واختلال المنظومة القيمية بسبب تفشي مفهوم الانعزالية والفردية والأنانية، وكثرة انشغال الناس بهموم الحياة والماديات".