أبٌ لدقيقة واحدة

السبت 05 كانون أول 2020 105

أبٌ لدقيقة واحدة
  اعداد: الاسرة والمجتمع
 
 
يواجه معظم الآباء صعوبة في تربية الاولاد، كيف يرشدونهم إلى الصواب من دون أن تكون الوسيلة خاطئة، فإذا كنت تعاني تمرد أبنائك، أو كنت تشعر بوجود مشكلة في ذلك، فحاول تطبيق أسلوب الدقيقة الواحدة في تربيتهم، وهو أسلوب حديث في تربية الأبناء، يعتمد على جعلهم يشعرون بعدم الرضا عن تصرّفهم الخاطئ، ولكن بالرضا عن أنفسهم، فكيف يتم ذلك في دقيقة واحدة؟
يقول الدكتور سبنسر جونسون في كتابه “أب الدقيقة الواحدة”: ربما تشعر في بداية تطبيقه بأنه أسلوب غريب، ولكنك سترتاح بعد ذلك وتمارسه بشكل طبيعي. إخبر أبناءك أولا بأنك لا تريد أن تحكمهم أو يحكموك، ولا تريد أن تكون دكتاتوراً في البيت، وأنه ستكون هناك بداية جديدة لطريق التأديب، دع أبناءك يشعرون بعدم الرضا عن تصرفهم الخاطئ، ولكن بالرضا عن أنفسهم.
إذا ارتكب ابنك خطأ ما انظر في عينيه مباشرة، وأعد عليه ما فعله باختصار، من دون أن يأخذ من وقتك إلا ثواني معدودات، أشعره بعدها أنك غاضب من فعله ودعه يشعر بما تحس به في النصف الأول من الدقيقة، فلا يكفى أن يتلقّى الابن أو الابنة التأنيب، ولكن المهم جداً أن يشعروا به ، دعه يشعر بأنه لا يحب ما فعل، وقد يرافق ذلك إحساس بالانزعاج منك، فما من أحد يريد أن يؤنب أو يوبخ، خذ نَفَساً عميقاً بعد ذلك، واشعر بالهدوء النفسي، ثم انظر إلى وجهه في نصف الدقيقة الثاني، بطريقة تجعله يشعر أنَّك إلى جانبه وليس ضده، وأنَّك تحبه ولكنك لا تحب سلوكه فقط، أخبره أنَّه ولد طيب، وأنّك راض عنه، ولكنك لست راضيا عن افعاله، وما التأنيب إلاّ لأنك تحبه، ضم ابنك إلى صدرك بقوة حتى تشعره بأن ذلك قد انتهى.
امدحه في دقيقة إذا قام ابنك بعمل يستحق المدح، فاجعله يشعر بالسعادة، حينما يحسن مثلما أنّك وبخته حين أساء، لاحظ أبناءك حينما يحسنون التصرف، وحدد لهم السلوك الحسن الذي استحقوا عليه المدح .