أمنيات العام الجديد

الأحد 27 كانون أول 2020 180

أمنيات العام الجديد

 سعد صاحب

 
روح يا عشرين يا عام الحزن وجهك قبيح,
ما نريدك يا عذابات ومراره...
ما نريدك يا معاناة وخساره...
ما نريدك يا مرض يا موت يا دم يا رصاص وصوت ريح!
بيك طاحت بالمطر ذيج الستاره...
فشخت الراس الحجاره,
والزمن دوم الزمن مفضوح عاره...
والديون اهواي والداين على المديون بالشارع يصيح!
ريت خسرانه التجاره...
ريت عمرك للابد طافي نهاره,
ريت من تقويم كل الكون والعالم تطيح!
فوك منديل العرس يترك حبيب الروح قبله,
من تجي غبشه الشمس كل الحمام بشوك صله,
ساحة الحضره تفوح بياس مدري اعطور جمبد مدري شيح!؟
ريت صوت البلبل الصداح يعله...
ريت ما نسمع بعد ذاك الفحيح,
ريت فرحانه النوارس فوك دجله...
ريت عام الجاي كون يصير احله,
ريت فد مره المراكب تستريح!
ريت ما تاخذ محب غالي المهاجر...
والشراع الخلص اسنينه يهاجر,
بين بلدان ومنافي وبين امواج وكواسر...
يرجع الذيج المواني الضاويه بنور الفناير...
والهمس بين الخشب والماي دافي اشكد صريح!
اسألت ذاك الترف شنهي امنياتك؟
كال يعجبني كلامك واغنياتك,
اعتقد فد شي بعد يا زين فاتك...
كون نطفيها الحرايق,
كون وردة انخلي مو شاجور بحلوك البنادق...
كون يرجع كل غريب من المنافي,
كون يتشافه الجريح!!
كون يا ذاك المضيف اتلالي حد الموت ناره...
كون يم دار الحبايب تبقى بس العافيه,
كون حتى الما يحبنه اتضوي داره...
كون مامش صوت طلقه وصوت غازي وصوت غاره,
كون كل هاي الفخاتي اتبات بالعش دافيه...
تصبح الايام حلوه وكلشي بالدنيا مريح!
صوت ذاك العود يصدح...
بين هافانا الجميله وبين بغداد وفلسطين وبخارى...
كل محب محزون يفرح,
عالنغم تتوسد وتغفه المجانين السهارى,
يركص بنص الشوارع للفجر وحده الوكيح!
حينها الشميسه تطلع عالمساكين التنام بنص مغاره,
حينها الكلمن غريب اتصير بالدنيا استماره...
حينها الدير بسلام ايصافح جفوف المناره,
حينها المذبوح يتنازل بعد ميريد ثاره...
حينها الشاعر جديد بصورته وكل استعاره...
حينها الثاير صليب يصير بصدور العذارى,
حينها بفد كاس واحد تشرب الخمره الدراويش السكارى...
حينها بكل الشغف ذاك الندى المايع يسيح!
حينها المجروح يتشافه ويطيب,
حينها يفوح الورد للجاي طيب...
حينها من اللوح ينزل مبتسم وجه المسيح!!!