عرض الفيلم الكارتوني العراقي «كلكامش العظيم» في مول بغداد

الخميس 14 كانون ثاني 2021 145

عرض الفيلم الكارتوني العراقي  «كلكامش العظيم» في مول بغداد

بغداد: محمد اسماعيل .. تصوير نهاد العزاوي

عرض مساء أمس الاربعاء الفيلم الكارتوني “كلكامش العظيم” إخراج أنس الموسوي، في قاعة سينما مول بغداد، بحضور نخبة من المتابعين.. قدم للفيلم الناقد مهدي عباس، قائلا: “تحتفي شركة السينما العراقية، بإنتاج هذا الفيلم الوافد من المحافظات” مؤكدا: “ترفد المحافظات العاصمة بغداد إبداعيا؛ فمخرج الفيلم أنس الموسوي، كتلة “أنيميشن – كارتون” وهو مؤسسة بحد ذاته”.

ورجح عباس: “ليس في العراق مخرجو أنيميشن سوى أنس ومهدي عبد الكاظم من كربلاء ومهند الكاتب من الموصل” معلنا: “اشتغل الموسوي ثمانية أشهر في فيلم من عشرين دقيقة،ومعتمدا مصادر تاريخية، يتمنى ان يتاح له تمويل يمكنه من تحويل “كلكامش العظيم” الى روائي طويل”.
من جهته قال أنس الموسوي: “لقاء كلكامش كملك حكر على الحاشية، لذلك صوره الناس بطول ستة امتار، لكن نده انكيدو بمواصفات بشرية، ووصفت عشتار بانها ذات مخالب وجناحين ونصف وجهها عينان.. هؤلاء أناس متطورون، يرون الحكمة في عينيها والقوة في جناحيها» مكملا: «واجهت صعوبات أعقدها التمويل». وخص الموسوي “الصباح” بتصريح: “انا اصنع الانيميشن منذ سبع سنوات، لي احد عشر فيلما.. بعضها خالص لي وبعضها الاخر مساعد.. لم يظهر فيلم كارتون عراقي منذ الاميرة والنهر لفيصل الياسري حتى اليوم” منوها: “فكرتي ورسومي وإخراجي”.
عقب عرض الفيلم، أشار المخرج محمد شكري جميل، الى أن “الاشياء البسيطة لها معانيكبيرة، وانس بليغ ومقتدر قدم ابداعه ببساطة، فأنا أؤمن به مثلما أؤمن بمحبتي للعراق” متابعا: “هذا الفيلم وثيقة 
تاريخية”.
الى ذلك بين الناقد السينمائي الأكاديمي د. صباح الموسوي أن: “محاولة أنس جيدة” مضيفا: “شاهدنا التعليق يتسيد السرد، وهذا اسلوب وثائقي.. لكنه محاولة يمكن تطويرها؛ كي لا تبقى مجرد هامش صوري”.
واصل المخرج هادي الادريسي: “عمل جميل، يشكل نمطا مهما من حداثة الانيميشن، لكنه يفتقر للرؤية الاخراجية، والتقطيع الصوري.. إنه قريب من الريبورتاج، من حيث المعادل الصوري” وحيته الناشطة المدنية ايسر الجرجفجي: “تجربة شبه نادرة في الوضع العراقي المعقد الآن.. موضوع جميل” واستطردت الاكاديمية د. جبرا الطائي: “فخورة بإنسان مثل ايسر الموسوي يخلد 
حضارتنا”.