مصممة أزياء هندية تبتكر مراتب من «البلاستيك المضفور»

الأربعاء 20 كانون ثاني 2021 89

مصممة أزياء هندية تبتكر مراتب من «البلاستيك المضفور»
أمريت ديلون
ترجمة: ليندا أدور
 
 
 
مع ذروة تفشي وباء كورونا في ولاية كيرالا الهندية، 
رافقها نقص شديد في المراتب الخاصة بالمرضى، لا سيما ان كل مركز رعاية جديد 
يتم افتتاحه يجب أن يضم 
نحو 50 سريرا ومرتبة جديدة، اذ يتم حرق المرتبة القديمة حال مغادرة المريض للمشفى تفاديا للعدوى. 
وجدت لاكشمي مينون، مصممة الأزياء الهندية، الحل بصنعها مراتب رخيصة وصحية ومستدامة، فضلا عن توفيرها فرص عمل للكثير من النساء الريفيات، وذلك من خلال جمعها أكوام قطع 
النفايات المتبقية في مصانع معدات الوقاية الشخصية البلاستيكية، اذ تقوم النساء بتجديل القطع في ضفائر بما يشبه حبلاً يصل طوله لنحو 6 أقدام، ومن ثم يتم وضع الضفائر بشكل متعرج وربط نهاياتها معا، والنتيجة هي مرتبة خفيفة وناعمة وقابلة للغسل وصحية ولا تكلف سوى 300 
روبية (أي ما يعادل 4 دولارات أميركية) وهونصف سعر المرتبة العادية، وتعرف بـ «الشايا» بالسنسكريتية.
خطرت لمينون فكرة استخدام النفايات عندما كانت تمر بسيارتها بمدينة كوتشي في شهر شباط من العام الماضي ورأت أطفالا ينامون على الرصيف، وصادفت زيارتها لصديقة لها تدير دارا للأزياء وشاهدت أكواماً من نفايات الأقمشة وبأحجام مختلفة، ففكرت بصنع مراتب للمشردين، باستخدام التضفير وصنعت بالفعل 20 مرتبة ووزعتها على الاسر المشردة،  ثم حدث الإغلاق في الهند، ونسيت مينون أمر مراتب القماش، حتى زيارتها لمصنع خياطة يعود لأحد أصدقائها في تموز الماضي، ورأت جبال النفايات البلاستيكية المتبقية من خياطة ملابس 
الوقاية الشخصية، ووجدتها مادة أكثر نظافة ونعومة وخالية من الغبار وأفضل من قطع المنسوجات. يشار الى أن موظفي الأمم المتحدة في كيرالا سيدرجون «الشايا» ضمن قائمة أفكار كورونا الإبداعية التي يمكن تكرار استخدامها بسهولة.
 
*صحيفة الغارديان البريطانية