اللبنانيون يترقبون لقاء عون والحريري

السبت 23 كانون ثاني 2021 271

اللبنانيون يترقبون لقاء عون والحريري
بيروت : جبار عودة الخطاط
 
 
ينتظر اللبنانيون أنْ تترجم أجواء التفاؤل النسبي التي أشاعتها حركة رئيس الحكومة المستقيل حسان دياب بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري إلى واقع ملموس يتمثل في اللقاء المرتقب بينهما الذي أعلن عنه دياب، وهناك معلومات تفيد بأنّ البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يسعى الى رعاية هذا اللقاء في الصرح البطريركي في بكركي لكسر الجليد بينهما.
وأفادت الأنباء بأن البطريرك الماروني قد تواصل مع الرجلين لترتيب ذلك اللقاء وتذليل كل العقبات العالقة في سبيل التئامه، وإنه التقى بمستشار الرئيس اللبناني ميشال عون الوزير السابق سليم جريصاتي للتباحث بشأن ذلك، البطريرك الراعي كما تقول مصادره مازال متمسكاً بأن الفرصة لتشكيل الحكومة مازالت مؤاتية، وأن ثمة الكثير من نقاط الاتفاق تحظى بموافقة الرئيسين عون والحريري، وأن نقاط الخلاف ليست بالصعبة ويمكن تجاوزها بالحوار والتوافقات المشتركة.
بالموازاة، عمد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وفي خطوة يمكن عدها بادرة حسن نية، الى إرسال رسالة الى الرئيس عون أكد في مضمونها أنه "لا ينبغي التوقف كثيراً عند الفيديو المسرّب وما جاء من إساءة شخصية للحريري، وإنه شخصياً تجاوزه"، في هذه الأثناء تفيد مصادر قصر بعبدا بأن الرئيس عون لا مشكلة لديه في الاتصال بالرئيس المكلف، وتوجيه الدعوة له لعقد لقاء في القصر الرئاسي في بعبدا، وإنه يتطلع الى تغيير ملموس في ما سبق أن أبداه الحريري من تصلب غير مبرر، وتجاوز لدور رئاسة الجمهورية في تشكيل الحكومة، وأن عون قدم للحريري المعايير الموضوعية والدستورية طالباً منه اخذها في عين الاعتبار.
في غضون ذلك أكدت كتلة الوفاء للمقاومة (كتلة حزب الله)، أن "الواقع المأزوم في لبنان يتطلب تأليف حكومة في أسرع وقت"، وأكدت مصادر الحزب أنه يرحب بأي جهد يسرع  في تشكيل الحكومة على معايير صحيحة لأن الوضع اللبناني يتطلب علاجات حكومية فاعلة لإنقاذه.
عضو "كتلة تيار المستقبل" النائب محمد الحجار من جانبه، أعرب عن أمله في أن "تصل مساعي وجهود البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى النتيجة المرجوّة، لعقد المصالحة بين رئيسَي الجمهوريّة ميشال عون والحكومة المكلّف سعد الحريري، وبالتالي يقنع الرئيس عون بوقف التعطيل والعرقلة".