في دارنا الأزرق

الأحد 24 كانون ثاني 2021 97

في دارنا الأزرق

كاظم الطائي

اهتمت الاوساط الشعبية والرسمية في بلدنا بالزيارة المرتقبة لمنتخب الكويت الوطني بكرة القدم للبصرة الفيحاء واجراء مباراة ودية مع فريقنا الاول استعدادا للتصفيات المزدوجة في السابع والعشرين من الشهر الحالي واستقبال وفد الاتحاد الخليجي للاطلاع على اخر تفاصيل الاستضافة لخليجي 25 في ملاعب العراق وشكلت العديد من اللجان الفنية والهندسية والادارية والاعلامية لانجاح خطوات التنظيم المقبل بعد اسناد ملف الاحتضان لثغرنا الباسم قبل عامين في نسخة الدوحة .
لقاء الاربعاء بين كرتي الاخضر والازرق في ملعب البصرة الدولي يحظى بالمتابعة الجماهيرية على ضوء ماتتمتع به اللعبة في البلدين من نجوم واسماء متميزة في الملاعب واشتراكهما في انجازات قارية وتأهلهما مرة واحدة للمونديال وتفوق الاشقاء في حصاد الالقاب في البطولات الخليجية ومدى الاثارة والتنافس الكبير في مباريات الفريقين طوال العقود المنصرمة وما قدمته من اجيال لا تنسى في المستطيل الاخضر امثال جاسم يعقوب وفيصل الدخيل ومحبوب جمعة وفليطح ومعيوف ودريهم والحوطي والعصفور وبوحمد والطرابلسي والحداد وكميل والمطوع والحساوي والعنبري والعنزي من جهة وعلي كاظم ودكلص ووعل وصبحي وحسن فرحان وهادي احمد وجليل حنون وفلاح حسن ورحيم كريم وعلاء احمد وسعيد وراضي وليث وجعفر وقيس وحمودي وشبيب ودرجال وشاكر ويونس وهوار وغيرهم الكثير.
تربعت الكرة الكويتية على عرش المسابقة الخليجية منذ نسختها الاولى المقامة في البحرين بداية السبعينيات ورفعت من درجة جاهزيتها بمشاركة منتخبنا في اجواء البطولة ابان الدورة الرابعة في قطر العام 1976 واحتفظت باللقب مجددا وحلت ثانيا في بغداد في العام 1979 خلف اسود الرافدين بقيادة المدرب الراحل عموبابا الذي حقق 3 انجازات اقليمية في اعوام 1979 و1984 في مسقط و1988 في الرياض وانسحب منتخبنا مرتين من المنافسات وكان الاقرب لمنصات التتويج وغاب طويلا عنها اثر احداث الثاني من اب العام 1990 باحتلال الكويت وعاد مجددا من معطف الدوحة لكنه لم يظفر سوى بالوصافة في الدورات السابقة ومراكز لا تسر.
العقوبات التي فرضت على الازرق والاخضر دوليا لمختلف الاسباب سلبت الكثير من رصيدهما لكن قاعدة اللعبة بقيت زاخرة بالنجوم على مستوى المنتخبات والاندية ونتطلع لمسار متفوق يعيدهما للواجهة من بوابات شتى وياهلا بالازرق في دارنا .