سوق الصفارين تعود للحياة في الموصل القديمة

الأحد 24 كانون ثاني 2021 209

سوق الصفارين  تعود للحياة في الموصل القديمة
الموصل: شروق ماهر 
 
من جديد عادت الحياة لأسواق الموصل القديمة بعد الدمار الذي خلفته الحرب ضد داعش، بعد حملة اعمار طالتها بجهود اصحاب المحال وبالاعتماد على انفسهم، اذ اعيد مؤخراً اعمار سوق الصفارين احدى اسواق الموصل القديمة والتي تعد من الاسواق التراثية فيها، اذ انشئت السوق منذ مئات السنين، لكنها اغلقت منذ تحرير المدينة قبل أن يعاد تأهيلها مجدداً، لتسمع فيها ضربات المطارق التي حلت بديلاً عن اصوات البنادق.

محمد الصفار احد اصحاب المحال في هذه السوق، والذي تسلم مهام عمله بعد والده منذ اربعينيات القرن الماضي، قال لـ"الصباح": "رغم عودة الحياة للسوق، لكن الحركة فيها مازالت خجولة ولا تعبر عن طموحنا بعودة السوق كما كانت عليه بالسابق، وقد يكون اغلب الناس لا يعلمون بفتح السوق وهو احد اسباب قلة روادها".
 
أقدم سوق
وتقع الموصل القديمة في الجانب الغربي من الموصل، وهي منطقة قديمة تطل على نهر دجلة، وتضم الأحياء العتيقة وأسواق الجملة، وتقبع في مساحة تقدر بنحو أربعة كيلومترات مربعة، ويقع فيها جامع النوري الكبير ومنارته الحدباء.
و تشتهر سوق الصفَّارين بصناعة أواني الطبخ والزخارف المعدنية، ويستخدم الحرفيون معدني النحاس والألمنيوم (الفافون) وترتبط تسمية السوق بمعدن النحاس الذي يسمى محليا (الصِّفر) وتعد من أقدم أسواق الموصل.
 
جهود ذاتية
علي ذنون (40 عاما) الذي يعمل في هذه المهنة منذ الصغر قال ان "في السوق قرابة 100 محل، وما اعيد فتحه يقدر بنصف عددها، اذ اعادوا تأهيل محالهم بجهودهم الذاتية من دون الاعتماد على وعود الحكومة المحلية التي اقتصر جهدها على وضع السقائف في السوق".
مضيفاً "نطمح أن تعود الحركة لأسواق الموصل القديمة، وهذه الحركة لن تعود ما لم تؤهل جسور الموصل الستراتيجية، التي خرجت غالبيتها عن الخدمة، وهو الامر الذي يعيق وصول زبائننا لهذه السوق".
الجسور الخمسة
وبعد انتهاء الحرب ضد عصابات داعش الارهابية في العام 2017 خرجت جميع الجسور الستراتيجية، وعددها خمسة عن الخدمة، و اعيد تأهيل جسرين فقط حتى الان، هما الاول والمعروف بالجسر العتيق او القديم، والجسر الثاني هو "الحرية"، بينما الجسران الرابع والخامس عولجا بحلول ترقيعية، و يجري اعمار الجسر الثالث ومن المتوقع افتتاحه في شهر شباط المقبل، وغالبا ما يقول سكان الموصل ان عودة الحياة للموصل القديمة تأتي باعادة الحياة لجسورها الستراتيجية الخمسة.
ويرى جاسم محمد (56 عاما) من سكان الموصل "أن أسواق الموصل القديمة مؤشر قوي على عودة الحياة إلى المدينة، وان فتح أبوابها وعودتها إلى عهدها السابق دليل على أن الموصل تجاوزت مرحلة الحرب، ويقول إن إعادة افتتاح الأسواق تباعاً ستشجع التجار على العودة إلى نشاطهم". 
 
تاريخ عريق
وقيل قديما ان الانكليز في عشرينيات القرن الماضي كانوا يروضون خيولهم على ضربات المطارق لدى دخولهم الى سوق الصفارين باسواق الموصل القديمة، وان اسواق الموصل كانت في العصور الاسلامية تفوق اسواق القاهرة في تنوع بضائعها وسلعها، سواء التي تنتجها الموصل نفسها او التي تستوردها من بقية البلدان، وهذا ادى الى تعاظم حركة الاستيراد والتصدير في هذه المنطقة الحيوية من العالم، واستمر هذا الى القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، اذ كانت الموصل تصدر الحنطة والشعير والصوف والجلود والخيول، وكانت للقنصلية البريطانية احصائيات تشير الى حجم الاستيراد والتصدير من والى الموصل، خاصة مع بريطانيا وفرنسا والهند وبقية اجزاء الدولة العثمانية وفارس اي ايران.
ويقول مدير بلدية الموصل رضوان الشهواني، إن مديريته استطاعت انتشال مئات آلاف أطنان الأنقاض من المدينة القديمة، لإعادة الحياة إليها، وإن كوادر البلدية تعمل بخطى متسارعة لتعبيد الطرق ومد البنى التحتية للأسواق، وإنها تستعين بجهود الأهالي والتجار في إعمار محالهم التجارية.