فلاحو النجف يشكون «تقسيط» مستحقاتهم المالية

الأحد 24 كانون ثاني 2021 244

فلاحو النجف يشكون «تقسيط» مستحقاتهم المالية
 
 النجف: حسين الكعبي 
 
ينتظر فلاحو النجف الاشرف بفارغ الصبر تسديد الحكومة لمستحقاتهم المالية عن المنتجات التي سوقوها خلال العام الماضي كالحنطة والتي لم تصرف كاملة حتى الان، ما عرضهم لخسائر كبيرة خصوصا بعد رفع قيمة الدولار امام الدينار. 
ويعتمد الفلاح على المواد المستوردة بنسبة كبيرة في العملية الزراعية مثل البذور والاسمدة والاغطية البلاستيكية وغيرها من المواد التي تحسب عليه بالدولار الاميركي بينما هو يسوق منتوجه بالدينار العراقي، إذ ولد هذا الامر فجوة كبيرة بين تكلفة العملية الزراعية وسعر تسويق المنتج في الاسواق المحلية. وقال عدد من الفلاحين لـ”الصباح”: ان “تأخر صرف المستحقات والتقسيط في تسديدها اثقل من كاهلنا، في ظل وجود تكاليف ضاغطة وديون للتجار والسائقين والعاملين لدينا”، مشيرين الى انهم “عجزوا عن تأمين الاسمدة والمبيدات ما قد يؤثر في الانتاج الزراعي».واضافوا ان “تأخر صرف مستحقاتنا المالية يتنافى مع خطط الحكومة الرامية لدعم القطاع الزراعي، لا سيما ان اغلب الفلاحين ينتظرون تلك المستحقات من اجل الاستعداد للموسم الزراعي المقبل».كما ابدى الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية استغرابه من وزارة المالية لعدم تسديد ما بذمتها للفلاحين من مستحقاتهم للموسم الزراعي الماضي والتي تبلغ تريلوني دينار تقريباً قبل ان تبدأ برفع سعر الصرف للدولار وتتسبب بخسارة فادحة للفلاح والمواطن على حد سواء. من جانبه، ذكر النائب الاول لمحافظ النجف هاشم الكرعاوي لـ”الصباح” ان “المحافظة تسلمت دفعة جديدة من مستحقات الفلاحين عن محصول الحنطة المسوق الى مخازن وزارة التجارة في العام الماضي». واضاف ان “الدفعة التي وصلت الى المحافظة هي 10 مليارات دينار، ومن المؤمل ان يتم صرفها من خلال مصرفي الرافدين والرشيد خلال هذا الأسبوع”، مشيرا الى ان “المبلغ الكلي المستحق للفلاحين هو 70 مليار دينار، وبوصول هذه الدفعة يتبقى لفلاحي النجف 23 مليارا بذمة وزارة التجارة عن محصول الحنطة». الكرعاوي، اكد ان “المحافظة تتابع مع وزارات المالية والتجارة والزراعة لغرض الاسراع بصرف بقية المبلغ، مستغربا التأخير في الصرف على الرغم من ان مستحقات الفلاحين عن محصول الحنطة والرز قد تم تضمينها في قانون الاقتراض الداخلي الذي صوت عليه مجلس النواب خلال المدة الماضية».واوضح ان “عملية الصرف التي بدأت الان بشكل تدريجي لا تلبي طموح الفلاحين، وأن التأخير أثر سلبيا في الوضع المالي للفلاح والواقع الزراعي بما في ذلك موسم زراعة الرز، حيث يحتاج الفلاح الى المال لشراء البذور والاسمدة والمبيدات. ودعا الكرعاوي رئيس الوزراء ووزير المالية الى العمل على تسريع تسلم الفلاحين لمستحقاتهم، فقد مر شهران حتى الآن على زراعة الحنطة للموسم الحالي والفلاح لم يتسلم كامل مستحقاته عن محصول الحنطة للموسم السابق». وتابع ان المشكلة نفسها تواجه الفلاحين الان الذين سوقوا محصول الرز إلى مخازن وزارة التجارة ولم يتسلموا مستحقاتهم،.