«فيديكس» تلغي آلاف الوظائف في أوروبا

الاثنين 25 كانون ثاني 2021 118

«فيديكس» تلغي آلاف الوظائف في أوروبا

 الصباح : نافع الناجي
 
تخطط FedEx Corp  لخفض ما يصل إلى 6300 وظيفة في أوروبا، إذ تكمل شركة الشحن الأميركية العملاقة دمج عملياتها مع وحدة TNT Express  التي اشترتها في العام 2016، بصفقة فاقت الخمسة مليارات دولار وعدت الأكبر حينها في مجال البريد.
 
وذكرت FedEx في ملف تنظيمي، إن التخفيض سيعالج الازدواجية من الحفاظ على شبكتي توصيل أوروبيتين وسيولد تكاليف قبل خصم الضرائب تصل إلى 575 مليون دولار حتى السنة المالية 2023. في حين ستحقق التخفيضات المقترحة، التي تم تقديمها إلى ممثلي الموظفين، وفورات سنوية تصل إلى 350 مليون دولار بدءًا من العام
 2024.
 
قدرات أكبر
وقالت رئيسة الفرع الاوروبي لـ  FedEx Express  « كارين ريدينجتون”: سيسمح التخفيض الجديد في تقليل حالات التكرار ودمج شبكاتها لعملاق توصيل الطرود بتقديم “تغطية أكبر وسرعة تسليم وقدرات تشغيلية موسعة ومستويات خدمة محسّنة”.
وكانت فيديكس قد تقدمت لشراء تي إن تي منذ أكثر من أربع سنوات لقيادة توسعها في أوروبا بعد أن منعت الجهات التنظيمية United Parcel Service Inc  من شراء البريد الهولندي”.
وأصبحت الصفقة مقابل 4.4 مليار يورو (ما يقرب من 5 مليارات دولار في ذلك الوقت) أكثر تكلفة للتكامل بعد هجوم للأمن السيبراني في العام 2017 أعاق عمليات العديد من الشركات بما في ذلك TNT ، ما أدى إلى قلب خطط FedEx لجني ثمار أكبر استحواذ لها على الإطلاق.
مزيج أكثر تكلفة
قبل الهجوم، الذي أدى إلى تجميد أنظمة الكومبيوتر وتسبب في بحث العملاء عن خيارات أخرى، قدرت FedEx تكامل TNT سيكلف 800 مليون دولار ويستغرق أربع سنوات. لكن الآن، تقدر الشركة تلك النفقات بمبلغ 1.7 مليار دولار من عملية الدمج وتتوقع ألا يتم دمج الشبكات المادية بالكامل حتى أوائل العام 2022. وارتفعت أسهم FedEx أقل من 1 بالمئة إلى 253.67 دولارًا في الساعة 10:44 صباحًا في نيويورك مطلع الاسبوع الحالي.
فيما ارتفعت 59 بالمئة خلال الـ 12 شهرًا المنتهية في 15 كانون الثاني، مدعومة بزيادة الطلب على التوصيلات السكنية خلال جائحة فيروس كورونا. وتجاوز ذلك تقدم الشركة المنافسة UPS بنسبة 35 بالمئة ومكاسب 15 بالمئة لمؤشر S&P 500..
 
مفاوضات
قالت FedEx إن التشاور بشأن تخفيض الوظائف سيستغرق 18 شهرًا وفقًا للوائح المحلية، وقد تتم إعادة تعيين الموظفين إلى وظائف أخرى أو الحصول على أولوية الوصول إلى الوظائف الشاغرة.
وأكدت أنها ستحتفظ بمراكزها الحالية في باريس ولييج “بلجيكا” وستكون العملية في مطار شارل ديغول في باريس بمثابة المحور الرئيس مع لييج، كمركز
 ثانوي.
وذكر ديف كانافان، كبير مسؤولي التشغيل في FedEx Express Europe ، إن هذا يعكس عمليات البريد السريع في الولايات المتحدة، مع وجود مركز رئيس في ممفيس بولاية ( تينيسي)، ومركز ثانوي في إنديانا بوليس الاميركية، وهذا يعني أيضًا أن العبء الأكبر لخفض الوظائف قد يقع على مركز لييج البلجيكي.
وأضاف كانافان: “نحن نتفهم أنه في حين أن هذه التغييرات المقصودة ضرورية للغاية لوضعنا على الطريق الصحيح، فإن أعضاء فريقنا وخاصة في لييج، سيكونون قلقين بشأن المستقبل”. مشيراً “سنفعل كل ما في وسعنا لإجراء هذه المشاورات بشكل
 بناء”.