قضية حاكم البنك المركزي تتفاعل في لبنان

الأربعاء 27 كانون ثاني 2021 217

قضية حاكم البنك المركزي تتفاعل في لبنان
 
بيروت : جبار عودة الخطاط
 
يسميها الكثير من اللبنانيين قضية الساعة، ويأمل المتطلعون للقصاص من (سرّاق المال العام من الرؤوس الكبار) بأن تفتح نافذة أمل لـ(ملاحقة من أوصلوا اللبنانيين الى قعر الفقر والمجاعة). قضية تحرك الإدعاء العام السويسري على الجهات اللبنانية المعنية، لطلب التحقيق عن تحويلات مالية ضخمة للخارج، قام بها حاكم البنك المركزي رياض سلامة ومساعدته ماريان حويك وشقيقه رجا سلامة، ما زالت تتفاعل وتأخذ مساراً لافتاً. 
مراقبون لبنانيون ربطوا بين مجيء الإدارة الأميركية الجديدة، و تفجّر القضية المدوّية، في حين يقول آخرون لا صلة بين تسلم إدارة بايدن للسلطة، و ملف رياض سلامة، وأن الأخير بات يدفع ثمن رفضه الامتثال لإجراءات التدقيق المحاسبي في "مصرف لبنان"، بحيث ولّد لدى الأوساط الأوروبية والأميركية الامتعاض من وضعه العصي في دواليب التحقيق الجنائي في المركزي اللبناني، مما جعل العواصم المؤثرة مثل باريس وواشنطن ترفع الغطاء عنه، بينما لا ينظر فريق آخر من المراقبين بالكثير من التفاؤل الى هذه القضية، ويعتقدون أنها إجراء لا يرقى الى التحقيق الفعلي، وأن الأمر سيتم معالجته عما قريب.
جديد القضية هو تحرك مدير الأمن اللبناني العام والنائب اللواء جميل السيّد الذي تقدم، بصفته الشخصية والنيابية كممثل عن الشعب اللبناني، بطلب رسمي إلى النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، عبر وزارة العدل أمس الأول الإثنين، لإدراجه بصفة شاهد طوعي أمام القضاء السويسري حصراً، وبموازاة ذلك، عقد وزير الخارجية شربل وهبة، اجتماعاً في مقر وزارة الخارجية اللبنانية ببيروت يوم أمس الثلاثاء، مع سفيرة سويسرا لدى لبنان، مونيكا شموتز كيرغوتسكد، حول قضية التحويلات المالية لسلامة، ووصفت الخارجية اللبنانية الاجتماع بالجيد، مؤكدة ان أجواءه كانت ودية. 
حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، من جهته، أصدر بياناً قال فيه: إن "جميع الأخبار والأرقام المتداولة في بعض وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي مضخمة جداً ولا تمت إلى الواقع بصلة، وتهدف بشكل ممنهج إلى ضرب صورة المصرف المركزي وحاكمه"، ولفت البيان الى أن "الحاكم، وإذ يمتنع عن الخوض علنا في الأرقام والحقائق لدحض جميع الأكاذيب في ملف بات في عهدة القضاء اللبناني والسويسري، يؤكد أن منطق (أكذب.. أكذب.. فلا بد أن يعلق شيئاً في ذهن الناس) لا يمكن أن ينجح في هذه القضية وفي جميع الملفات المالية لأن جميع الحقائق موثقة".
وكانت سويسرا قد تقدمت عبر كتاب من ادعائها العام بطلب المساعدة القضائية اللبنانية في تحقيق فتحته يتعلق بشبهات اختلاسات وغسيل أموال قيل إنها في "مصرف لبنان" وتحويلات مالية ضخمة، ذُكر أنها تصل لـ400 مليون دولار، حولت من مصرف لبنان المركزي الى حسابات عائدة الى (رجا سلامة) شقيق رياض سلامة حاكم المصرف وماريان حويك مساعدة سلامة، تمت في الأعوام الأخيرة.