الأبـــــراج.. بين متعة المتسلين وتعلّق المدمنين

الخميس 28 كانون ثاني 2021 242

الأبـــــراج.. بين متعة المتسلين وتعلّق المدمنين
 آيـة حســين 
 
تمسك الشابة نرمين ياسر هاتفها النقال تجلس بمفردها، بعيداً عن ضوضاء أخواتها الصغار، لتشاهد مقطعا لأحد علماء الفلك المشهورين في مواقع التواصل الاجتماعي، لكي تعرف أبرز التوقعات التي تحدث لها في العام 2021 على مختلف الأصعدة، فنرمين من الاشخاص الذين يؤمنون ايماناً مطلقاً بعالم الابراج، وينتظرون بشغف مايقدمه المنجمون يومياً من توقعات وتأثيرات ايجابية وسلبية، والتي من الممكن أن تطرأ على حياتهم ومستقبلهم، وحتى يصل الامر للبعض منهم إلى درجة الهوس التي تجعلهم يترقبون دائماً ما سيقع عليهم من خلال قراءة ابراجهم.

صدق التنبؤات
رسمت نرمين الابتسامة على شفاها، بعد ان شاهدت التوقعات الايجابية لبرجها حيث تقول: لا يمكن ان يمر يومي من دون أن أقرا برجي، لكي اعرف ماذا سيحدث من التوقعات خلال اليوم، فلا أصدق بكل كلام علماء الفلك، بل اعتمد على اثنين اتابع توقعاتهما منذ مدة طويلة، ولأنها كثيرا من الاحيان تكون صحيحة وقريبة من الواقع".
 
المتابعة المستمرة
تجلس هند علي مع أسرتها امام شاشة التلفاز لمشاهدة برنامج الابراج المعروضة على إحدى القنوات الفضائية ،حيث تقول هند (٣٥عاماً): ننتظر برنامج الابراج بفارغ الصبر، لكي نعرف ابرز التوقعات الاسبوعية والايام الاكثر حظاً والايام الاقل"، مبينةً "بسبب حبي وشغفي بعالم الابراج فأول سؤال يطرأ في بالي حين أتعرف على الأشخاص، هو معرفة تاريخ ميلادهم، لكي اعرف برجهم ومدى التوافق بيني وبينهم من الناحية الفلكية". 
 
تأليف كلام
يحتسي الشاب هشام احمد(٣٠عاماً) فنجان القهوة وهو يقرأ الأبراج اليومية المنشورة في احدى الصحف، والتي اعتاد على قراءتها يومياً، حيث يقول هشام: في بادئ الامر كنت لا اصدق بعالم الابراج وأعدها مجرد تأليف الكلام لا تمت الى الواقع بصلة، لكن حدث معي موقف جعلني أغير وجهة نظري، ففي أحد الايام، بينما اقرأ الصحيفة دفعني الفضول لقراءة برجي، فكانت الكلمات الاولى منه الحصول على ترقية بالعمل، في اليوم التالي بالفعل تمت ترقيتي، ومنذ تلك اللحظة أصبحت اتابع توقعات الابراج باستمرار". 
 
تحقيق الأرباح
اما حسين لطيف (٤٥عاماً) له وجهة نظر مختلفة، حيث يرى أن الابراج هي مجرد كلام يندرج تحت اطار الدجل واللعب بعقول الناس، ويرى الاهتمام المبالغ به في بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من اجل تحقيق الارباح، حيث يضيف حسين: لا أؤمن بعلم الابراج لأن لا أحد يعلم الغيب الا الله سبحانه وتعالى، وايضاً لكونها لاتعتمد على أساس علمي، فهي لا تختلف كثيراً عن فتاح الفال وقراءة الفنجان". 
بعيدة عن الواقع
"كذب المنجمون ولو صدقوا"، هذا مابدأت به ليلى عماد (٣٤عاماً) في معرض حديثها حيث تقول هند: " في السابق أقرأ ما يخص برجي بدافع التسلية والفضول، حيث أجد توقعات الابراج في كثير من الاحيان متكررة لا يوجد فيها اي تغيير، وانه لا يوجد اي تطابق بين صفاتي وصفات برجي، لذلك فضلت أن أبتعد عن قراءة الابراج، لكونها لا تمت الى الواقع بأي صلة".
 
الساعات التكوينيَّة
الأبراج هي بمثابة برمجة لحياتنا، فكل تحول لحركة كوكب في برج ما تعني برمجة لهذا البرج، وهذا ينعكس على جميع الابراج، يقول عالم الفلك علي البكري: على كل فلكي أن يراعي ساسيات التعامل مع الاخرين، فهناك من يجدون أن الأبراج واقعا وهذه حقيقة، لكن ان يتركوا حياتهم من دون ان يقدموا شيئاً هذا خطأ، اما الامور السلبية أجد أن التحذير منها بشكل علمي وعدم التخويف لهم، وكما يفعل الطبيب مع مرضاه بالنصح وارشادهم للوقاية وتبقى مجريات الامور بيد الله تعالى".
موضحاً "ان علماء الفلك لديهم اجتهادات في ما يخص عالم التنجيم، الذي قدم الكثير من المنافع للناس في مجال الحياة واختيار الانسب من المهن والدراسة والزواج والوقت المناسب".
 
أمورٌ غيبيَّة
الأبراج هي مجموعة روايات تقص في اليوم المحدد من الشهر العربي، فمثلا عندما يكون القمر في أحد الابراج لايصح الزواج وغيرها من الامور، حيث ترى الباحثة ابتسام العلي: "هذه الامور غيبية، ولكن نحن بصورة عامة نتبع الآيات القرآنية وأقوال الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) واهل البيت في هذا المجال، بحيث نعلم ماهي الاوقات المناسبة للزواج وللسفر وغيرها من امور الحياة".
مبينةً أن "التوقعات اليومية التي تعطي معلومات عن اليوم وما يجري في هذا اليوم خطأ،و لا يعلم الغيب الا الله، وايضاً يكون لها تأثير سلبي في الشخص، فتلغي عقله ويكون اسير التوقعات، ومن ثمّ تترك انعكاساً سلبياً على الحالة النفسية للفرد، وقد تولد في بعض الأحيان الإحباط".

آراء وتدوين


Banner