السمك البحري.. خيار عراقي في مصر

الأربعاء 10 شباط 2021 323

السمك البحري.. خيار عراقي في مصر

    القاهرة: اســراء خليفة

تعد الاسماك من اهم الاغذية الحيوانية التي يعتمد عليها الانسان في تزويد جسمه بالبروتين الكافي الذي يحتاجه، لكي يقي نفسه من الامراض وخاصة في الوقت الحالي بعد انتشار جائحة كورونا، فجميع الاطباء ينصحون بأكل السمك بجميع انواعه البحرية والنهرية.
وتتميز مصر بوجود السمك بكثرة نتيجة وجود بحرين، هما البحر المتوسط والبحر الاحمر، اضافة الى نهر النيل، كذلك لوجود العديد من المزارع السمكية المنتشرة في عموم مصر، لذلك تعتبر الاسماك من اهم  الثروات في مصر، فهي مصدر يرفدها اقتصادياً، اضافة الى الاكتفاء الذاتي.
 


 الجالية العراقية متعودة وخاصة الطلبة منها، على اكل السمك، فالأسرة العراقية تعتبر السمك من اهم المواد التي لا بد من وجودها على المائدة، وهم يرتادون مطاعم الاسماك في مناطقهم ويبحثون عن اجودها.

ذهبنا في جولتنا الى منطقة فيصل التي تكتظ بالسكان ويوجد فيها عدد ليس بالقليل من الاسر والطلبة العراقيين المقيمين في مصر، والتقينا بالحاج عبد الرحمن زكي رئيس مجلس ادارة شركة اسماك سنجاري للمأكولات البحرية، فقال لنا "لقد كانت لدي هواية صيد السمك منذ صغري وبعد أن كبرت، فكرت في افتتاح مطعم للاسماك البحرية والنهرية واخترت منطقة شعبية هي (فيصل)، واقدم الاسماك باقل الاسعار لتكون في متناول الجميع، منوها بأن الشعب المصري من محبي اكل السمك وهو طبق رئيس على المائدة، ولدينا انواع عديدة من الاسماك، تأتينا من بحيرة ناصر وبحيرة المنزلة، اضافة الى عدد من البحيرات التي انشأتها الحكومة مؤخرا واهم الانواع هي: (البوري والبلطي والدنيس والتعبان والكبوريا والجنبري والجندوفلي والقنوص والشعور والمكرونة والسهلية وموسى والمنقار وغيرها)".
 
كورونا والسمك
واضاف زكي عندما سألناه عن تأثير الجائحة بهذه الثروة فقال: "بالعكس تماما لقد ازدهرت اكلات السمك في هذه الايام وخاصة عند فرض الحظر بالعام الماضي واستمرت الى يومنا هذا، فعملنا في المطعم اكثره على الطلبات واشتركت في الكثير من البرامج الالكترونية في الانترنت وعملي مستمر 24 ساعة، كما ان اغلب الاطباء يوصون باكل السمك في هذه الايام، كونه يقوي المناعة ويحتوي على احماض (اوميغا 3) التي تحارب الفيروسات، اضافة الى أن السمك اكلة خفيفة ويحتاجه حتى الذين يمارسون الرياضة والذين يقومون بعمل (الريجيم) فالسمك غذاء متكامل".
 
"البني" المصري
ويؤكد زكي "ان العراقيين من اهم زبائني، ولدي شخص اسمه (ابو محمد) عراقي يعيش في المنطقة منذ 14 عاماً هو واسرته، وكل اسبوع يأتي الى المطعم، ويحب السمك البلطي، ويقول انه يشبه السمك البني عندنا في العراق، ويشرح لنا طريقة السمك المسقوف ويطلب أن افتح السمكة من ظهرها واتبلها كما في العراق".
طلبنا من زكي أن يتصل بابي محمد وخلال دقائق جاء ابو محمد مع ابنائه الثلاثة وقال لنا ( الله بالخير) سألناه، هل هناك فرق بين السمك في العراق وطريقة طهيه عن السمك في مصر؟، اجابنا "نعم هناك فرق حتى في طعم السمكة نفسها فنحن بالعراق متميزون في تتبيلة السمكة وشويها على الفحم، اما هنا في مصر فهم يشوون السمك في الافران، وحاولت ان اقنع الحاج عبد الرحمن ان يشوي السمك بطريقتنا لكن لم يقتنع، ولكن رغم هذا انا مدمن على اكل السمك المصري، خاصة البحري منه، فنحن في العراق محرومون من انواع عديدة من السمك، وهنا لديك خيارات عديدة وتطهى بطرق شهية".
 
مناعة
خلال حديثنا مع ابي محمد جاءت فتاة في الـ (20) من عمرها تتكلم اللهجة العراقية وطلبت اكلات معينة من الاسماك، وهي هبة محمود طالبة في المرحلة الرابعة بكلية التجارة جامعة القاهرة، وقالت لنا: "انا اسكن قريبة من المطعم مع مجموعة من الطالبات، ونحن نقيم هنا من اجل الدراسة وقد اعتدنا على اكل السمك، فنحن لا نثق باللحوم او الدجاج، ولكن السمك معروف بانه يأتي من البحر، لذلك تعودنا على السمك البحري، وبما اننا في زمن كورونا، اعتقد انه من الاكلات الجيدة لصحة الانسان". 
الحاج محمد جابر مواطن مصري من الذين يرتادون باستمرار هو ومجموعة من اصدقائه  مطاعم السمك قال لنا: "ان السمك من الاكلات الخفيفة التي نحتاج الى أن نأكلها اقل شيء في الاسبوع مرتين، ولان فيها بروتيناً يغذي الانسان ويمده بالفسفور وخاصة الاسماك البحرية الغنية بالاملاح والمعادن المهمة لصحتنا، ونحن في هذه الفترة نبحث عن اي غذاء يمدنا بالمناعة لمحاربة الفيروسات".
 
السمك والزهايمر
ومن اجل تسليط الضوء على اهمية تناول السمك التقينا بالدكتور هشام محمد رفعت متخصص بالاغذية الصحية وصاحب مستشفى في منطقة المهندسين اذ قال لنا: "ان للسمك فوائد كثيرة لو انتظم اي شخص على تناوله، فهو يقوي المناعة ويمد الجسم بالبروتين الكافي والشعور بالشبع لفترات طويلة ويعالج الاكتئاب بتحسن إنتاج هرمون السيروتونين في الدماغ، وهو أمر يمكن أن يقلص أعراض الاكتئاب، ويحارب الزهايمر، اذ  إن تناول السمك بشكل منظم يحسن المادة الرمادية في الدماغ المسؤولة عن منع التفسخ السريع لخلايا الدماغ، ويمنع تدهور وظائف الدماغ أثناء الشيخوخة، الذي يفضي إلى الزهايمر، ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان، خاصة سرطان القولون وسرطان البنكرياس وتقليص خطر الإصابة بأمراض القلب، لأنها تحتوي على أحماض "أوميغا 3" الدهنية التي تحافظ على صحة القلب وتقوي العين، لكون  أحماض "أوميغا 3" الدهنية تعمل على تحسين صحة العين، وذلك عن طريق تغذية عضلات العين وأعصابها وتساعد على الحد من أعراض التهاب المفاصل وتحسين نوعية النوم و تعمل أحماض "أوميغا 3" الدهنية في الأسماك على تقليل مستويات الكوليسترول ومنع تكونه في الجسم".
 
فيتامين D
واضاف رفعت ان "السمك يحتوي ايضا على اليود وهو عنصر غذائي مهم، لضمان قيام الغدة الدرقية بوظيفتها على أحسن وجه، وتلعب هذه الغدة دورا مهما في ضبط عملية الأيض في الجسم، كما يؤمن السمك للجسم نسبة كبيرة من فيتامين A الضروري للحفاظ على صحة الجلد والنظر، ولتقوية الجهاز المناعي وإن سمك السردين و السالمون المعلبين يحتويان على عظام طرية يمكن أكلها، وهذا يجعل منه مصدراً غنياً بالكالسيوم المعروف بأهميته في الحفاظ على عظام وأسنان صحية وقوية ويتوجب على النساء بشكل خاص الإكثار من تناول الكالسيوم لتفادي الإصابة بمرض هشاشة العظام".
وعن اهمية السمك في زمن كورونا قال رفعت "جميع الناس الان يبحثون عن مادة الزنك وهي موجودة في معظم أنواع الأصداف البحرية وخاصة المحار وهي غنية جداً بالزنك، وهو معدن أساسي لقيام الجهاز المناعي بوظيفته المتمثلة في الحماية من الأمراض".
مضيفا "ان الجميع ايضا يبحث عن فيتامين D، و تقوم أجسامنا بإنتاج ما تحتاجه من فيتامين D عندما نتعرض لأشعة الشمس، كذلك فإن تناول الأسماك الدهنية عدة مرات في الأسبوع يمدنا بالكثير من هذا الفيتامين الضروري، ومن هنا تأتي أهمية السمك خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يتعذر عليهم الخروج والتعرض لأشعة الشمس مثل المسنين المقعدين أو المرضى أو الاشخاص الذين يعملون طوال النهار في أماكن مغلقة". 

آراء وتدوين


Banner