رئيس الجمهورية يقدَّم تعازيه في ذكرى استشهاد السيد الصدر ونجليه

السبت 20 شباط 2021 308

رئيس الجمهورية يقدَّم تعازيه في ذكرى استشهاد السيد الصدر ونجليه
بغداد: الصباح
 
 
دعا رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، أمس الجمعة، إلى تصحيح المسارات السياسية، معرباً عن تعازيه بذكرى استشهاد السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه التي وافقت 19 شباط 1999.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية أن “رئيس الجمهورية عزى بالذكرى السنوية لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه”، وقال: “نستذكرُ باعتزاز وتقدير عاليين المواقف المشرّفة لسماحته، التي استشهد من أجلها، والأفكار التي دعا إليها لمواجهة الظلم والاستبداد، وإعلاء مبادئ الحرية والعدالة، واستنهاض همم وطاقات العراقيين من أجل بناء وتطور العراق”.
وأضاف، أن “السيرة العطرة للمرجع الشهيد السيد الصدر ومقارعته لنظام دكتاتوري مستبد، تدعواننا إلى توحيد جهودنا للحفاظ على أمن وسيادة العراق في دولة مقتدرة ذات سيادة، وترسيخ أسس الاستقرار والسلام لجميع العراقيين، والعمل على تصحيح المسارات السياسيَّة بما يلبي إرادة وطموحات شعبنا”.
وتابع صالح: “إننا اليوم بأمّس الحاجة إلى تعاضد الجهود المخلصة في بناء دولة المؤسسات وإرساء قيم التسامح والتكاتف والتآخي بين جميع المكونات، وكما واجه الشهيد الصدر أعتى دكتاتورية بكلمة الحق والحرية، واجبنا في هذه المرحلة الخطيرة من تاريخ العراق أن نعزز وحدتنا للتصدي لكل من يحاول المساس بأمن وسيادة البلاد، والعمل على خدمة المواطنين وتحقيق تطلعاتهم في الحياة الحرة الكريمة”. بدوره، أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، المضي في طريق الإصلاح ومحاربة المفسدين الذي رسمه السيد محمد محمد صادق الصدر.
وعزَّى الكعبي حسب بيان لمكتبه الاعلامي “العالم الإسلامي والسيد مقتدى الصدر في الذكرى السنوية لاستشهاد السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه الطاهرين على يد النظام الصدامي القمعي الدكتاتوري”.وأضاف الكعبي: “في ذكرى استشهاد أبينا الصدر فإننا فقدنا أباً ومعلماً ومصلحاً عظيماً، وإنَّ إحياء ذكراه وتضحياته لن يكون إلا من خلال السير على خطاه الشريفة، والعمل على محاربة الفساد بكل أشكاله وصوره، وأيضاً تجنيد كل إمكانيات البلد لتحقيق التقدم والازدهار لشعبنا العزيز”.
وتابع: “نجدد عهدنا اليوم أن نسير على خطاك مهما كلفنا الأمر، ومتمسكين براية الإصلاح دائما وأبداً، وأن نحرص على بناء العراق وتقدمه وتحريره من كل أشكال الفساد والاستبداد باعتبار ذلك الغاية التي ضحى شهيدنا الصدر بروحه من أجلها لتحقيقها”. 
كما أصدر محافظ البصرة أسعد العيداني، بيان تعزية جاء فيه: إن “السيد الصدر أظهر العلم والشجاعة في زمن انتشر به الفساد والطغيان، وقال في وجه الطاغية “كلا كلا يا شيطان” وأقام صلاة الجمعة رغم أنوف الطغاة وأعداء الله وأصر على الشهادة”.
أما النائب عن كتلة الصادقون النيابية نعيم العبودي، فأكد أن “يوم استشهاد المرجع الكبير السيد محمد الصدر، بكل مقاييس البطولة والرجولة يمكن أن تنتظم في صفوفه الأجيال العراقية”، وأضاف، العبودي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بمناسبة ذكرى استشهاد السيد محمد الصدر، أنه “من رحيق الدماء المقدسة وحدها، يكون العراق أو لا يكون”.