القوى السياسية تحث الحكومة على حماية البعثات الدبلوماسية

الأربعاء 24 شباط 2021 253

القوى السياسية تحث الحكومة على حماية البعثات الدبلوماسية
  بغداد: عبدالرحمن ابراهيم 
 
عودة استهداف المنطقة الخضراء بصواريخ “الكاتيوشا” تعكس الكثير من التحديات الامنية، وباتت الحكومة محرجة امام البعثات الدبلوماسية والمجتمع الدولي، وسط تحذيرات من نتائج وخيمة في حال استمرت هذه الهجمات.
الوضع دفع بعض القوى السياسية على حث الحكومة على مواجهة الجهات التي تطلق تلك الصواريخ ومنع انتهاك سيادة البلد.
وطالب زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر في تغريدة على حسابه بتويتر الحكومة بالعمل على مواجهة تلك التهديدات الأمنية وعدم الوقوف مكتوفة الأيدي أمام الهجمات الصاروخية التي تستهدف البعثات الدبلوماسية الأجنبية.
وأضاف الصدر “أرى أن استعمال السلاح والقصف واستهداف المقار الدبلوماسية في العراق يزداد ويتعاظم، فيزداد ويتعاظم الخطر على أرواح المدنيين من الشعب العراقي وتهون هيبة الدولة أكثر وأكثر”.
ووجه الصدر تساؤلا للجهات التي تقف وراء تلك العمليات “هل ترويع المدنيين والمواطنين وتعريض حياتهم للخطر يتلاءم مع المقاومة أم يشوه سمعتها ؟”.
بدوره، ندد رئيس تيار الحكمة الوطني السيد عمار الحكيم بهذه الهجمات، قائلا إنها تؤثر سلبا في هيبة البلد ومصداقيته على الصعيد الدولي.
واضاف، في تغريدة في حسابه على تويتر “ما تزال بعض التصرفات الفردية المستنكرة غير آبهة بعواقبها الوخيمة التي اهونها تعريض سمعة العراق وهيبة الدولة للتساؤل والتشكيك أمام الرأي العام العالمي فضلا عن تعريض أرواح ساكني المناطق المحيطة بها للخطر”. 
من جهته، قال رئيس ائتلاف الوطنية، اياد علاوي: “ليس من شيم العراقيين ولا من اخلاقهم نكث العهد وترويع الضيف، فمقرات البعثات الدبلوماسية كانت عبر التأريخ مؤمّنةً ومحترمةً في الدول والجهات التي تحترم نفسها”.
واضاف أن “استمرار تعرض تلك المقرات للاعتداءات وسط عجز فاضح عن وقفها او الحد منها سيؤدي الى نتائج وخيمة يدفع ثمنها الجميع بلا استثناء”.
وكانت خلية الاعلام الأمني أعلنت مساء أمس الاول سقوط 3 صواريخ،  منها صاروخان على المنطقة الخضراء وسط بغداد والثالث في منطقة الحارثية، كان انطلاقها من حي السلام (الطوبجي) نتج عنها أضرار في 4 عجلات مدنية، كما تم العثور على منصات إطلاق الصواريخ من قبل قطعات قيادة عمليات بغداد.
من جهته أدان رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، الهجوم الصاروخي مؤكدا أن “البعثات الدبلوماسية تواجه مخاطر جسيمة في العراق”.
وحث بارزاني الحكومة الاتحادية على اتخاذ تدابير عملية لضمان سلامة البعثات الدبلوماسية، وقال: “يجب أن تتوقف الهجمات”.