الناقد ومسؤولياته

الخميس 25 شباط 2021 266

الناقد ومسؤولياته
 علي حسن الفواز
 
النقد مسؤولية، وفاعلية تتجاوز حدود القراءة التأثرية والانطباعية، وبالاتجاه الذي يجعل من السؤال النقدي مجسا للكشف. 
وآلية للحفر بصيغتها الأركيولوجية في نصوص الأدب وفي متون التاريخ والمعرفة ومناهج البحث العلمي.
هذه الخصوصية للنقد، كثيرا ما تتحول الى تهمة، والى لعنة تطارد الناقد، وتحت يافطات شتى، أبرزها تضخيم ذات الناقد، أو الى تحويله  لـ «مراقب» لا شأن له سوى متابعة صحفية او «استقصائية» لما تضخه المطابع من كتب، أو مايقع ضمن الموضات الثقافية والتقليعات التي بات مزحومة بها المنصات الالكترونية ومواقع التواصل
 الاجتماعي.
مسؤولية النقد تعني في الجوهر قدرة الناقد المعرفية على رصد الظواهر، وعلى صناعة الاسئلة، وعلى تجسير العلاقة مابين الكتاب بوصفه فضاء ثقافيا مع الآخرين، وهذا مايُعطي للناقد خصوصيته في الاختيار، وفي التعاطي مع الفعاليات الثقافية، بعيدا عن العشوائيات التي أسهمت في تعويم فاعلية النقد، وهوية
 الناقد، الحديث عن «الناقد المسؤول» و «الناقد المنتظر» توصيفات غامضة، لفعل ثقافي يحتاج الى كثير من الوضوح، لاسيما مع الضرورة المعرفية والفكرية وحتى العلمية التي يتطلبها العمل النقدي، في سياق المتابعة والتعرّف والكشف، وكذلك في سياق الكتابة، إذ تفترض هذه الكتابة ممارسة بمستوى تلك المسؤولية اولا، وبما يجعل النقد تمثيلا واعيا للكتابة التي تساعد القارئ على المعرفة ثانيا، فضلا عن خلق بيئة تواصلية تتفاعل فيها قيم المشاركة، وحساسية الاطلاع والكشف عن الجديد، وبالاتجاه الذي يجعل من فاعلية النقد منصة واشهارا للتعرّف على هذا الجديد من المعارف والآداب والعلوم والفلسفات والمناهج والنظريات وغيرها من حاجات المنافع الثقافية. 
فضلا عن دوافع النقد لإيجاد سجالات ثقافية على مستوى الاسئلة، أو على مستوى المؤسسات والفضاءات الثقافية الأخرى. 
وأحسب أن الاشتباك هو الذي سيعطي للتوصيف النقدي أهميته، وضرورته وفاعليته، مثلما سيجعله حاضرا في سياق متابعة الاصدارات الجديدة، والكشف عن ما هو «دسم» في حياتنا الثقافية، مقابل فضح «الغثّ» منه وعزله. 
وتحفيز البيئة الثقافية لكي تكون أكثر فاعلية، وأكثر قدرة وتواصلا على مستوى بناء المشهد الثقافي، وعلى مستوى المشاركة الجادة في مسؤوليات التنمية
 الثقافية، لاسيما في ظروف سياسية وثقافية واجتماعية واقتصادية معقدة تحتاج الى كثير من التنوير والمشاركة والانفتاح على ما هو مؤثر في الاسئلة
 الثقافية..