وزير الخارجية يبحث في طهران التطورات السياسية في المنطقة

الأحد 28 شباط 2021 259

وزير الخارجية يبحث في طهران التطورات السياسية في المنطقة
 
طهران: محمد صالح صدقيان 
 
أجرى وزير الخارجية فؤاد حسين مباحثات مع المسؤولين الايرانيين في طهران تركزت على مناقشة القضايا التي تهم البلدين والتطورات السياسية في المنطقة «ومناقشة الأوضاع على مستوى المنطقة ودعم مسارات تحقيق التوازن وتجنّب التوتر والتصعيد» بحسب تصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية. 
والتقى وزير الخارجية خلال الزيارة التي تعد الثانية من نوعها خلال شهر شباط الحالي لطهران، امس السبت، كلا من نظيره الايراني محمد جواد ظريف وامين مجلس الامن القومي علي شمخاني، في الوقت الذي التقى فيه مدير البنك التجاري سالم الجلبي محافظ البنك المركزي الايراني عبد الناصر همتي.
وخلال لقائه وزير الخارجية فؤاد حسين، دان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الحملات الجوية الاميركية على الحدود العراقية السورية المشتركة؛ وقال: انها "خطوة خطيرة تتعارض مع السيادة الوطنية للبلدان". ورأى ان بعض الهجمات في داخل العراق مشكوك فيها وتثير الريبة وهي تهدف الى الاخلال بالعلاقات الايرانية العراقية وزعزعة الامن والاستقرار في داخل العراق، داعيا الحكومة العراقية للتحرك من اجل معرفة من يقف وراء هذه الهجمات.. في اشارة واضحة للهجوم الذي استهدف معسكر حرير في اقليم كردستان والهجوم الذي استهدف مقر السفارة الاميركية في بغداد. 
وأعرب عن أمله في حل مشكلة تنقل الشاحنات التي تنقل الطاقة للعراق بينما دعا للاسراع بإتمام خط سكك الحديد "شلامجة – البصرة" لما فيه من مصلحة للبلدين. 
واعرب الوزير فؤاد حسين عن ارتياحه للتقدم الحاصل في المباحثات بين البلدين لحل المشكلات المالية العالقة بسبب الحظر الاميركي.
وقال: ان العراق لا يسمح لأي جهة تحاول استغلال التطورات لضرب العلاقة بين طهران وبغداد. 
وخلال لقائه امين مجلس الامن القومي الايراني علي شمخاني، رأى وزير الخارجية، فؤاد حسين، ان الأمن والاستقرار هما أساس التنمية الاقتصادية والازدهار، وبالنسبة لبلد مثل العراق، المُنخرط في محاربة الإرهاب لسنوات، فإن إرساء الأمن يمثل الأولوية القصوى له.
وفي إشارة إلى الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين مسؤولي البلدين لسداد ديون العراق لإيران، التي تأخرت بسبب العقوبات الخارجية المفروضة على ايران، قال فؤاد حسين: "مع الجهود المستمرة للقطاعين المالي والمصرفي والمؤسسات الاقتصادية الإيرانية والعراقية تمت إزالة بعض العقبات المهمة، وبناء على النموذج المتفق عليه بين البلدين، ستبدأ عملية سداد الديون."
وقد جرت مناقشة التطورات الامنية في العراق، إذ دعا شمخاني إلى ضرورة تعزيز التعاون وبذل المزيد من الجهود المشتركة بين دول المنطقة لتخفيف التوتر وإجراء محادثات بناءة للتخفيف من الأزمات القائمة، عاداً أن حالة السلام والأمن في العراق نابعة من مواقف المرجعية الدينية المقتدرة وقرارات المسؤولين والحكومة ونضال القوات المسلحة وفصائل المقاومة الشعبية .