مفاوضات مستمرة مع تركيا بشأن المياه

الاثنين 01 آذار 2021 214

مفاوضات مستمرة مع تركيا بشأن المياه
بغداد: حازم محمد حبيب
 
 
قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية عون ذياب، أن الوزارة مستمرة بالتفاوض مع الجانب التركي للتوصل الى اتفاق ثنائي واضح وصريح لتحديد حصص المياه التي يجب أن تصل الى الحدود العراقية التركية من نهر دجلة.
وأضاف ذياب في حديث لـ"الصباح"، أن "اتفاقاً سابقاً كان معمولاً به على نهر الفرات يقضي بإطلاق الجانب التركي 500م3 بالثانية من المياه كحد أدنى على الحدود التركية - السورية, وتقسم تلك الكميات باتفاق ثانٍ بنسبة 58% للعراق و42% الى سوريا, لكي تصل عند الحدود العراقية – السورية في منطقة حصيبة حوالي 290 م3 في الثانية  كحد أدنى".
وأشار إلى أن "مستويات تدفق المياه في نهر الفرات جيدة, إلا أن ذلك لا يعد مسألة دائمية، كون الوضع في سوريا غير مستقر والزراعة محدودة على حوض الفرات بسبب عدم الاستقرار الامني والسياسي في الجانب السوري".
وأفاد بأن "اللقاء بين وزيري الموارد المائية العراقي وممثل الرئيس التركي لملف المياه، تمخض عن رغبة الجانب التركي، وبشكل خاص من قبل الرئيس التركي بإيجاد الحلول لملف المياه مع العراق بالكامل, ولدى وزارة الموارد المائية العراقية نفس الرغبة بحل هذا الملف، إلا أنه ليس بالتصريحات الشفوية، وإنما بتحقيق اتفاقية ثنائية مشتركة تحدد فيها حصص المياه التي تصل الى الحدود العراقية السورية".
وبين أن "الوزارة قدمت مقترحات وآراء الى الجانب التركي من خلال استمرار التباحث والتعاون للوصول الى حلول حقيقية, إضافة الى التعاون في مجالات أخرى، منها ما يتعلق بإنشاء (مركز لبحوث المياه) بين العراق وتركيا"، ولفت إلى أن "الوزارة هيأت مكاناً مناسباً للمركز، واطلع عليه سفير تركيا لدى بغداد الذي أبدى استعداده لنقل ما تم انجازه داخل العراق". 
وبشأن ملف المياه مع إيران، أكد ذياب، أنه "يجب أن نتوصل الى تفاهمات واتفاقيات, إلا أن ردود الفعل من الجانب الإيراني ما زالت غير واضحة بشأن هذا الملف، خاصة في ما يتعلق بهر ديالى, الذي يشكل مصدر قلق للعراق كونه يعد المصدر الرئيس لتغذية محافظة ديالى التي تعتبر من المناطق الزراعية المهمة، إضافة الى تأمين الاحتياجات الاخرى من المياه، اذ لا توجد مصادر أخرى لتغذية المحافظة من نهر دجلة".
ونوه المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، بأن "كميات المياه التي تأتي من الجانب الشرقي من إيران، هي كميات مهمة جداً، خاصة في ما يتعلق بتغذية سدي حمرين ودربندخان الرئيسين على نهر ديالى, اذ أن نسب الخزن فيهما حالياً ليست بالمستوى الأعلى، فهي متدنية نسبياً، وهذا ما يشكل مصدر قلق"، معرباً عن أمله بالتوصل إلى اتفاق في هذا الجانب مع إيران، إضافة إلى التوصل الى حلول بشأن بعض الأنهر الحدودية، مؤكداً "استعداد العراق للتوصل الى تفاهمات مع إيران في
هذا الملف".