دورينا 27 جنسية

الثلاثاء 02 آذار 2021 179

دورينا 27 جنسية

كاظم الطائي

انتهت امس الاول الاحد رحلة التعاقدات للاعبي الاندية المشاركة بدوري الكرة الممتاز وعززت الفرق صفوفها باوراق جديدة واخرى سابقة بلغ رقمها 66 من 27 جنسية عربية واسيوية وافريقية واوروبية ومن اميركا الجنوبية فضلا عن الاسماء المحلية وتصدرت القارة السمراء عدد المحترفين في ملاعبنا للموسم الحالي اذ يمثلها 39 لاعبا وتساوت القارتان الاسيوية والاميركية الجنوبية برصيد 12 لكل منهما واوروبا 3 فقط من البوسنة والهرسك وصربيا وكرواتيا ومن بين التشكيلات المشار لها هناك 20 لاعبا من البلاد العربية بما يؤكد اتساع قاعدة اللعبة على مستوى الاحتراف وسعي الادارات لتنمية خطواتها بادوات فاعلة تضمن لها المنافسة وتقترب من تجارب خارجية ترنو لها بتمعن .
كوت ديفوار حلت اولا في عدد لاعبيها في الميركاتو الشتوي العراقي بثمانية افراد والبرازيل ثانية بـ7 اسماء ونيجيريا 5 والكاميرون ولبنان 4 لكل منهما وموريتانيا والمغرب والسنغال والاردن 3 لكل جنسية و2 لتونس وسوريا وتوغو وكولومبيا وغانا والنيجر واليمن والارجنتين ولاعب واحد من بقية البلدان ليبيا وايران وصربيا والبوسنة والهرسك ومالي وفنزويلا وبوركينا فاسو والكونغو وسيراليون وكرواتيا وتضاف قوائم اخرى لمحترفين غيرهم غادروا فرقنا في المرحلة الاولى من دورينا الى جانب الطواقم الفنية المشرفة على عدد من انديتنا .
البدايات الاولى لتواجد المحترفين في بلدنا العام 2010 لغاية الاشهر المنصرمة شهدت استقدام لاعبين كثر من الاشقاء السوريين جراء الظروف المعروفة في بلدهم وقد غادر نحو 60 منهم ولم يتبق سوى زاهر ميداني مع تشكيلة النوارس وعزز القيثارة خطوطه بضيف جديد فهد اليوسف في الميركاتو الشتوي الحالي ويلاحظ ان فريق النفط الذي كان سباقا لتوقيع عقود احترافية مع لاعبين من مصر وسوريا ونيجيريا والبوسنة وغيرهم اكتفى باسماء محلية في الموسمين الاخيرين من بين 20 ناديا ويعد نادي السماوة الاقل في خارطة التعاقدات الجديدة بلاعبين اثنين فقط في حين اكمل البقية العدد المقرر بما لا يزيد على 4 محترفين
 والبعض 3 .
دوري الدرجة الاولى شهد هو الاخر اضافة نوعية لتواجد المحترفين من اجل بلوغ عتبة الاضواء وسيرتفع العدد في المنافسات المقبلة وواقع الحال يتطلب اختيارات صائبة تنفع الملاكات الفنية والادارات والجمهور ومستقبل اللعبة من دون ان نغفل لمسات الاندية في استقطاب لاعبين ومدربين من قارات شتى بما يفوق المواسم السابقة كما ونوعا ولنا عودة ان شاء الله .